0 إعلان الحداد في بني وليد في الذكرى الأولى للقرار رقم 7

إعلان الحداد في بني وليد في الذكرى الأولى للقرار رقم 7
أخبار بني وليد | مدونة بني وليد
25/09/2013




أعلنت مدينة بني وليد اليوم الأربعاء 25.09.2013 الحداد في الذكرى الأولى للقرار رقم 7 الذي أصدره المؤتمر الوطني في نفس اليوم من العام 2012 تحت ضغط السلاح وترهيب المليشيات والذي أقر استخدام القوة ضد المدينة بدون أي أسباب مقنعة بالرغم من تواجد الكثير من الحلول التي كان من الممكن أن تنهى الأزمة سلمياً، وكانت  العمليات العسكرية قد امتدت ضد المدينة لمدة تزيد عن 20 يوماً استعملت فيها المليشيات القصف العشوائي بالمدفعية والأسلحة المتوسطة وصورايخ الغاز ضد المدينة الأمر الذي تسبب في قتل الكثير من الأبرياء داخل المدينة بين من سقطوا  تحت القذائف أو تحت ركام منازلهم التي دكت فوق رؤوسهم.

تزامن العهر الإعلامي والتحريض وتأليب الرأي العام مع القصف العشوائي للمدينة حيت ظهر على قنوات الإعلام المتحدث الرسمي باسم المؤتمر الوطني على شاشات التلفاز ليعلن خبر القبض على موسى ابراهيم وخميس القذافي وآخرون في بني وليد مما زاد من سخط الشارع على المدينة وأدى ذلك إلى توافد مجموعات مسلحة من مدن أخرى لتشارك في الحملة ضد مدينة بني وليد ليتبين بعد دلك زيف ادعاء الحكومة وممارستها الكذب العلني على المواطنين و السماح باستخدامها لأغراض جهوية وقبلية من قبل مليشيات مدينة مصراتة وأذنابها .

عشرات الأطفال والنساء والشيوخ قضوا تحت قذائف مليشيات الحكومة، والآلاف المنازل دمرت وأحرقت بشكل انتقامي متعمد بعد اجتياح المدينة وقامت المليشيات بسرقة ونهب المدينة تحت غطاء فتاوى الصادق الغرياني الذي يعد المحرض الأول والراعي لاستخدام القوة المفرطة ضد المدينة والذي ظهر في احد مقاطع الفيديو يحرض قادة المليشيات بالضغط على المؤتمر الوطني ولو بقوة السلاح لاستصدار قرار ضد بني وليد.

عاد وزير الدفاع بعد سقوط المدينة ليتنصل من المسئولية واصفاً تلك القوات التي كانت في إعلام الحكومة ومؤتمرها هو جيش وطني إلى مجموعه مليشيات خارجة عن القانون بعد طرده من على ابواب المدينة وعدم السماح له بدخولها، تم توالت الاتهامات بعد ماحدث من انتهاكات في المدينة بين أعضاء المؤتمر والحكومة وقادة المليشيات الذين قاموا بحمله اعتقالات كبيرة على الهوية لأبناء المدينة بعد انتهاء الحرب ليعود اكترهم محملاً على الأكتاف في توابيت لأهلهم حيت قضوا تحت التعذيب في سجون المليشيات بدون توجيه أي تهم او إقامة محاكمات حيت كان الطابع الانتقامي والتعذيب المفرط هو خيط العدالة الوحيد الذي تملكه تلك المليشيات ...

تعود بني وليد بعد سنه من هدا القرار لتعلن الحداد في الذكرى الأولى لتلك الحرب الجهوية التي شرعت لها الحكومة الليبية الخانعة لسيطرة افراد تتبعهم مليشيات مسلحة وتتوشح بني وليد هدا اليوم بالسواد حيت رفعت الرايات السوداء ونشرت صور الشهداء واللافتات في مركز المدينة وتم إيقاف الحركة لمدة 7 دقائق حداداً على أرواح ضحايا مجازر القرار رقم 7 .




0 comments:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting