10 ترويج الفتنة.. مليشيات ومفتي ومؤتمرغلبان!.


ترويج الفتنة.. مليشيات ومفتي ومؤتمرغلبان!.


رسالة ورفلي .. لكل من يحسن القراءة !.

       لمن انساقوا عن غير وعي وراء حملة اعلام مصراته العدائية ضد بني وليد نقول لهم بأن دافع معاداة مليشيات مصراته  لأهالي بني وليد لاعلاقة له بواقع ليبيا اليوم ، وإنما ينبع من حقد دفين ناجم عن حادثة تاريخية تعود للعام 1920 حيث اوكل الطليان لزعيم مصراته رمضان السويحلي مهمة احتلال مدينة بني وليد وضمها تحت ادراته ، وجهزوا له جيش جرار من  أهالي القبائل الخاضعة له والمرتزقة الحبشيين  قوامه أكثر من الفي مقاتل  ، وهاجم بهم مدينة بني وليد يوم عيد الأضحى الموافق 24 أغسطس 1920 ، ولكن الله كان في عون أهالي بني وليد وكتب لهم النصرعلى الظالم حيث قتل رمضان السويحلي وهزم جيشه الباغي قبل مغيب شمس نفس اليوم . وللحقيقة فإن حكماء أهالي مصراته آنذاك بما فيهم عائلة السويحلي قد شهدوا بظلم رمضان السويحلي ولم يطلبوا ثأره ولم تؤثر هذه الحادثة المؤسفة بشكل فعلي على علاقة الجوار والتعايش السلمي بين أهالي مصراته وبني وليد بل وبمرور الزمن تمتنت بفضل الله وتحولت لعلاقة مصاهرة حيث انصهرت مئات العائلات الورفلية  في النسيج الاجتماعي لمصراته لغاية اليوم ، والعشرات منهم سقطوا دفاعاً عن مصراته بل أنهم أول من سقط .  كما أن أهالــــــــي بني وليد قد استقبلوا  بمدينتهم مئات العائلات المصراتية النازحة ووفروا لها المآوى والمأمن والمؤنة طيلة شهور الحرب. ومن الجدير بالذكر هنا أن أهالي قبائل ورفلة وخاصة أهالي بني وليد لم يشاركوا  في الأعمال الحربية  التي جرت في مصراته ، اللهم إلا نفر قليل ممن يعملون بالجيش الليبي او اجهزة الأمن وهؤلاء محكومون بالطبع بمقتضى القانون العسكري. مع أن النظام السابق قد اعتمد في معاركه ضد حلف الناتو الصليبي على دعم أهالي القبائل الليبية الشريفة الرافضة للتدخل الأجنبي في ليبيا . إلا أن أهالي ورفلة عموماً وبني وليد خصوصاً رفضوا المشاركة في أية أعمال حربية داخل مدينة مصراته ، وذلك مراعاة لطبيعة وحساسية العلاقة بين القبيلتين.وهذا لاينفي مشاركة أهالي قبائل ورفلة في مواجهة حلف الناتو الصليبي ومقارعة جنوده ومرتزقته في ساحات الوغى وخاصة في بني وليد ومحيطها حيث تكبدت قوات حلف الناتو الصليبي ومرتزقته خسائر فادحة في الآليات والأرواح على أيدي شباب بني وليد الأشاوس . وبالمقابل لا ننسى أن حكماء أهالي مصراته لم يسمحوا لشبابهم بالدخول لمدينــــة بني وليد تحت مظلة الناتو مع بقية مليشيات التمشيط المأجورة من قطرائيل والتي استقوت بطائرات الناتو الصليبي ودخلت لتمشيط وسرقة بني وليد. وهنا لعل سائل يسأل مادامت العلاقة كانت ودية بين القبيلتين الجارتين فما مبرر هذه الحملة العدائية ولماذا؟! وهنا سأجيب وبكل صراحة ، لاشك أن القبيلتين قد وقفتا سياسيا على طرفي نقيض وإن لم يشتبكا بشكل مباشر فكليهما قد دفع ثمن باهض من الأرواح البريئة ونسأل الله أن يتغمدهم جميعاً برحمته الواسعة فكلهم راحوا ضحية فتنة بين الأهل واللهم نسأل أن ينتقم لأرواحهم شر انتقام من موقدها. و بما أن مصراته كانت تحت حماية حلف الناتو وقد تم تسليحها بأسلحة مدفعية وصاروخية متطورة ناهيك عن ما استحودت عليه من مخازن أسلحة الجيش الليبي بعد سقوط النظام السابق حتى صار لدى مصراته ترسانة عسكرية أقوى من بعض دول الجوار الليبي !. الأمر الذي ادى إلى اصابة امراء مليشيات مصراته بداء الكبروالغرور وجعلهم يستقوون على أهالي بقية المدن الليبية  بالقوة المسلحة التي صارت تحت أيديهم ، وانتهجوا اسلوب تصفية الحسابات والانتقام وراحوا يداهمون المدن ويقطعون الطرق بحجة القبض على مؤيدي النظام السابق وسيق الألاف من الليبيين للسجون السرية والمعلنة التي تديرها مليشيات مصراته داخل مصراته وطرابلس وغيرها حيث يلقون معاملة وحشية ومهينة على أيدي سجانيهم. ونستشهد هنا بمارصدته منظمة هيومن رايتس ووتش الدولية والمنظمات العربية والاقليمية والمحلية لمئات من حالات التعذيب والقتل العمد ، فضلاً عن قيام بعض مجندي هذه المليشيات بأعمال السطو المسلح على الممتلكات العامة والخاصة ، وقطع الطرق وممارسة اعمال الحرابة . مما أثر سلباً على علاقة مصراته  مع جيرانها خاصةً وبقية المدن الليبية عامة. وقد أزداد الأمر سوءا بعد تشكيل الحكومة الانتقالية وحصول مصراته على عدة وزارات مهمة منها وزارة الداخلية ورئاسة اركان الجيش الوطني، حيث أصبحت مليشيات مصراته وبقية المليشيات المتحالفة معها تحضى بحماية وزير الداخلية فوزي عبدالعال ورئيس الأركان يوسف المنقوش وتتلقى الدعم المالي تحت مؤسسات وهمية تسمى باللجنة الأمنية العليا المؤقتة وقوات درع ليبيا  .  وبدأت تلك المليشيات المنضمة إسمياً لوزارتي الداخلية والدفاع تتصرف وكأنها عصى السلطان  في ظل غياب مؤسسات الدولة الحقيقية . وبهذه العصى الغليظة اغتر جهلاء مصراته واعتقدوا بانه قد بات بامكانهم  فرض إرادتهم على بقية المدن الليبية!. ولكن في الواقع معظم القبائل الليبية الشريفة وإن صبرت إلى حين على الظلم  لايمكنها تحمّل القهر، وفي ظل حكومات جبانة وعوراء لايمكنها ردع التصرفات الصبيانية اللامسؤولة لم تجد تلك القبائل الشريفة بد من ممارسة حقها في ردع المعتدين ومن هنا بدأت عمليات الاعتقال المتبادل . وهذا بالضبط ماحدث بين مليشيات مصراته وأهالي بنى وليد حيث قامت مليشيات مصراته بقطع الطرق الساحلية واختطاف المئات من أهالي بني وليد بل أن العشرات منهم  أختطفوا داخل مصراته  وهم  يقومون  بمهام وظيفية حكومية أو لقضاء مصالحهم الخاصة!. والحجة هنا دائماً مطالبة أهالي بني وليد بتسليم من يسمونهم مليشيات مصراته بأزلام النظام السابق! ولكن للأسف مع كل حادثة اختطاف ورد فعل تقوم  مليشيات مصراته بتسخير أجهزة الحكومة العوراء والتي لاترى إلا محاسن مصراته وتغظ الطرف عن طغيان مليشياتها المسلحة!. ولاتنسى مصراته في كل مرة تحريك ألتها الإعلامية الكاذبة وتبدأ في ترويج الشائعات وتسويق الاتهامات الباطلة ضد أهالي بني وليد وفي كل مرة للأسف لايعدمون مناصرة المنافقين المأجورين من أمثال المفتي المفتن الغرياني وغلمانه مثل غويلة من طرابلس والضبع من قطر! والمنافق جمعة القماطي والمنافق محمود شمام ، ناهيك من جوقة الزكارين بالقنوات الليبية الحكومية والخاصة. ولكي لانطيل سأكتفي بسرد بعض المحطات المهمة في حوادث الاعتقال المتبادل بين مليشيات مصراته وأهالي بني وليد والتي حدتث في وقت قريب والخاصة بإحتجاز مديع ومصور قناة توباكتس المصراتية حيث تم ضبطهما وهما يقومان بمهمة تجسس على موقع حماية لمدينة بني وليد حينما كانت مليشيات مصراتـــــــه تعد العدة لإقتحام بني وليد تحت مظلة ما يسمى قوات درع ليبيا بالمنطقة الوسطى ، تلك العملية التي رمز لها بعملية الشروق 2 . وطبعاً لمن لايعرف فهذه القناة المسماة توباكتس هي قناة مليشياوية مصراتية بمعنى أنها تخدم غاية مليشياوية صرفة ، ومع ذلك حرّكت مليشيات مصراته حكومة المتليبين العوراء وضللت المنظمات الدولية على اعتبار إن بني وليد اختطفت صحافيان وما إلى ذلك من الترهات الزائفة ، وهدد حكماء وجهلاء مصراته بغزو مدينة بني وليد وأقاموا الدنيا ولم يقعدوها ، مما أستدعى تدخل أعيان معظم القبائل الليبية وتم الاتفاق على تبادل اطلاق سراح عدد من المعتقلين وبعض النقاط الأخرى التي من شأنها تهدئة حدة التوتر بين القبيلتين وذلك برعاية أعيان جادو  وفي حين  أوفى أعيان بني وليد بعهدهم واطلق سراح المديع والمصور التابعين لقناة توباكتس غير أن أعيان مصراته نكثوا بعهدهم ولم يحترموا تعهدات أعيان جادو وجعلوهم في موقف حرج أمام أعيان بني وليد ، كما تسببوا أيضاً في جعل أعيان بني وليد في موقف صعب أمام أهالي المخطوفين من بني وليد. وخلال تلك الفترة شهدت منطقة مزدة مواجهات مسلحة بين الزنتان والمشاشية وتدخل مايسمى بقوات درع ليبيا للمنطقة الوسطى وهو نفسه الذي كانت مصراته تجهز فيه لشن العدوان المسلح على مدينة بني وليد ، وهنا اغتنم بعض مجندي مليشيات مصراته المنضوية تحت قوات هذا الدرع ومنهم  الراحل عمران شعبان الذي قام ورفيقه بقيادة  سيارة مليشياوية مسلحة وأخترق حاجز أمني بمنطقة اشميخ ببني وليد وتمت ملاحقتهما من قبل دورية الحراسة ولم يتوقفا وتبادلا اطلاق النار مع الدورية إلى أن أنقلبت سيارتهما وتم إسعافهما في الحال إلا أن الراحل عمران شعبان وجد مصاب بطلق ناري ومكث بمستشفى بني وليد طيلة تلك الفترة ولم تقبل مليشيات مصراته حينها أياً من المبادرات المتفق عليها بشأن تبادل المعتقلين ولم تبدي مصراته أي اهتمام فعلي او مسعى جدي لإطلاق سراح الراحل عمران شعبان مع علمهم بأنه مصاب وإن إمكانيات مستشفى بني وليد معدومة . وياللمفارقة هاهي تتباكى عليه اليوم كذباً وتدق طبول الحرب الأهلية من أجله!. وذلك لأن أصحاب الأمر في مصراته بصراحة أغواهم الشيطان ونفخ فيهم من روحه واعتقدوا بأنهم حكام ليبيا الفعليين ويمكنهم إخضاع بقية الليبيين لمطالبهم مهما كانت جائرة بينما لايمكن لليبيين مطالبتهم بشئ !. ومــــــــع ذلك تجاوب أعيان بني وليد مع زيارة رئيس المؤتمر الوطني العام الدكتور محمد المقريف والوفد المرافق له لمدينة بني وليد وكبرهان على حسن نية أهالي بني وليد فقد بادروا عن رغبة منهم في تقدير ضيوف بني وليد وأكرموهم باطلاق سراح بعض المصاريت المحتجزين ببني وليد ومن بينهم الراحل عمران شعبان ، الأمر الذي أسعد رئيس ووفد المؤتمر الوطني العام وشكر أعيان بني وليد على هذه المبادرة الذاتية واتفقوا معه على بدل المساعي لحل كل الإشكاليات بين بني وليد ومصراته بشكل ودي وبما يخدم مصلحة أهالي المدينتين .
  ولكن للأسف هناك مجموعة من أعضاء المؤتمر الوطني العام يتزعمهم عبدالرحمن السويحلي وتضم الأعضاء المنحدرين من أصول قبيلة مصراته ومعهم بعض الحاقدين وجميعهم مصابون بوسواس إسمه ورفلة . وعبدالرحمن السويحلي لمن لايعرفه فهو حفيد زعيم مصراته التاريخي رمضان السويحلي ويحمل حقد دفين ضد كل ما هو ورفلي ، الى حد أنه وبعد انتخابات المؤتمر الوطني مباشرة ظهر على القنوات الفضائية يتفاخر دون خجل بحرمان تحالف القوى الوطنية الذي يقوده الدكتور محمود جبريل الورفلي من فرص الحصول على أي مقعد داخل نطاق مصراته !. لماذا ؟! للأسف السبب الحقيقى لاعلاقة له بالتنافس والمفاضلة بين أجندات الكيانات والأحزاب السياسية المتقدمة لخوض العملية الانتخابية ، وإنما يعود لأسباب شخصية ناجمة عن تعصب قبلي أعمى  جعله يتصرف على  نحو جاهلي ضد تحالف القوى الوطنية لا لشئ إلا لأن رئيسه ورفلي !. ولم يكتفي عضو المؤتمر الوطني العام عبدالرحمن السويحلي بموقفه السلبي لنفسه بل فرضه على بقية المصاريت من اعضاء المؤتمر الوطني وبتحالفهم مع كثلة الإسلامويين بالمؤتمر الوطني العام استطاعوا حرمان مرشح تحالف القوى الوطنية الدكتور محمود جبريل من رئاسة الحكومة المقبلة. وتمادى عبدالرحمن السويحلي في غيّه  وتغوّل على المؤتمر الوطني العام برمته وصار يملي عليه إرادته تحت تهديد  قوة مليشيات مصراته المسلحة والتي صار يستدعيها للتظاهر المسلح ضد المؤتمر الوطني العام كلما دعته الحاجة لإستصدر قرار من المؤتمر لخدمة أجندته المصراتية القبلية ولو على حساب مصلحة الوطن العليا!. ويتضح ذلك جلياً من خلال  اجباره للمؤتمر الوطني العام  على اصدار القرار رقم ( 7 ) تحت التهديد وحمّله وزر التدخل العسكري ضد أهالي مدينة بني وليد.
وهذا القرار أقل مايقال فيه أنه قرار معيب في حق مؤتمر وطني منتخب ديمقراطيا ، وقد استنكرته معظم  منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني . ذلك إن تلبية المؤتمر لرغبة امراء الحرب المصاريت بالهجوم المسلح على أهالي مدينة بني وليد  وتكليف وزير الداخلية ورئيس الأركان بتنفيذه وكليهما من مصراته! ومعلوم بأنهما سوف يوكلان بالمهمة لقوات اللجنة الأمنية العليا المؤقتة وقوات درع ليبيا وجميعها ليست قوة شرطية ولا عسكرية رسمية وإن أفردها ليسوا إلا مليشياويون من صبيان مصراته وحلفائها المأجورين ويحركهم دافع الحقد على أهالي بني وليد والرغبة في الانتقام وتصفية الحسابات وبالتالي لايمكن ائتمانهم على أعراض الناس وأموالهم في حال إطلاق يدهم بدخول مدينة بني وليد بالقوة المسلحة وسوف يتسببون في زهق حياة الكثير من الأبرياء ويعيثون بالمدينة فسادا.
وعود على بدء ، القصة الحقيقية وراء هذه الحشود المليشياوية المسلحة بمئات الدبابات وعربات الصواريخ ومدافع الهاوزر والراجمات ومختلف الرشاشات وعشرات الألاف من عناصر مليشيات مصراته ومليشيات العصابات الإجرامية المأجورة ، ليست من أجل القبض على المطلوبين !. الذين نجزم بأن المؤتمر الوطني والحكومة الانتقالية ولا حتى مكتب النائب العام يعرفون من هم ولا ماهو جرمهم الحقيقي؟! فهم ليسوا مطلوبين بحكم القانون للوقوف أمام العدالة وإنما بحكم قانون قوة السلاح المليشياوي!. وإن كان غير ذلك فدونكم ومكتب النائب العام وهاتوا برهانكم ومن يطلبه سياتيه طوعا. أما غير ذلك فبالله من يقبل أن يسلم نفسه او فلذة كبده لمجرمي مليشيات مصراته او زليتن او سوق الجمعة او تاجوراء او الزاوية اوغريان وغيرها من مليشيات العصابات الاجرامية  لكي يعذبونه وينتهكون عرضه ويهينونه !. فالليبيون جميعا والعالم بأكمله بما فيه الدول الكبرى التي أسقطت النظام الليبي السابق وأقامت محله النظام الحالي تعلم بأن الحكومة الانتقالية لم تنجح بعد في تكوين مؤسسات الدولة القضائية والشرطية والأمنية والعسكرية الشرعية ولازالت لاتسيطر على المليشيات المسلحة المنتشرة بربوع ليبيا ، فضلا عن شهادات المنظمات الحقوقية المحلية والعربية والدولية التي رصدت بشكل قانوني موثق مئات الحالات من القتل العمد والقتل تحت التعذيب داخل السجون المليشياوية ناهيك عن التعذيب والمعاملة الوحشية التي يتعرض لها المعتقلين المكبلين داخل السجون لمدد طويلة دون محاكمة !. وللمطبلين للباطل المأجورين من مصراته والذين يروجون لما يسمونه بسط سيطرة الدولة بمدينة بني وليد ففي استقبال أهالي بني وليد للعديد من وزراء الحكومة الانتقالية والمسئولين الأمنيين واعضاء المجلس الانتقالي والمشاركة في انتخابات المؤتمر الوطني العام وأخيرا استقبال رئيس واعضاء المؤتمر الوطني العام وتقديم أعيان بني وليد المبادرة تلو الأخرى من أجل تحقيق المصالحة الوطنية يبرهن بما لا مجال للتشكيك فيه بأن بني وليد ليست خارج إطار الدولة الليبية ولايمكن أن تكون شوكة في خاصرة الوطن وهذا ما عبر عنه رسمياً المجلس الأجتماعي مرات عديدة.
ختاما..  بالنسبة لنا أهالي قبيلة ورفلة ، الحقيقة واضحة وضوح الشمس وهي إن مايجري من حشود مليشياوية على حدود مدينتنا الأم بني وليد لايعدوا كونه محاولة مصراتية مكشوفة لشن عدوان ظالم على مدينة بني وليد ، وإن قرار المؤتمر الوطني العام رقم ( 7) قد صدر بتحريض قبلي عنصري من طرف عبد الرحمن السويحلي ومجموعة مصراته ومن تحالف معهم من الحاقدين ، وتحت تهديد مليشيات مصراته المسلحة التي كانت تحاصر مقر أمانة المؤتمر، وبالتالي فهو صادر بالأكراه  وليس بإرادة حرة ومن تم يفتقد للمشروعية. خاصة وان العديد من اعضاء المؤتمر قد عبروا علنا على مختلف القنوات الفضائية عن عدم اقتناعهم بالقرار المشار اليه .
أما بالنسبة لـلحفيد عبدالرحمن السويحلي نقول :حقدك على ورفلة لانأبه به وكفانا أنه سيقتلك كمدا. أما إذا كنت تطلب  ثأر عندنا فتثبت قبل أن تتورط. فليس لك عندنا ثأر ، فأنت ومن معك لستم بأشجع من آل السويحلي آنذاك والذين لم يطلبوا في دم جدك ثأر ليس لأنهم جبناء حشا وكلا ، ولكن لأنهم يقرون الحق ولم يندفعوا وراء الباطل . فأحذر وأخشى ربك وأطفى نار الفتنة ولا تدفع بأهالي مصراته وورفلة لحرب البسوس ، فلاتغرنك هذه الحشود فأنها مليشيات قوى باغية وعلى الباغي تدور الدوائر.
وتمعن في قوله تعالى"واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب" صدق الله العظيم.

د . سهل السهولي ـ بني وليد

10 comments:

غير معرف يقول...

اولا اخى الكاتب انت كلامك فيه كتير من الفتنه فاهل ورفله لحد الان موجودين فى مصراته وعددهم اكتر من 20000 الف ليبى متلهم متل قبائل ليبيا الاخرى من زليتن و ترهونه وسرت والجبل الغربى والمقارحه وغيرها
تانيا كلامك بالنسبه للتحالف القوى الوطنيه انه لم ياخد مقعد فى مصراته غير صحيح وارجوا منك الدقه فى معلوماتك وان تراجع نتائج الانتخابات فى الموتمر الوطنى الخاصه بمدينة مصراته حيت احتل تحالف جبريل الترتيب الرابع واخد مقعدا فى مصراته ولدلك فان اتهامك ينقلب عليك والعكس يدل دلك على مدى حضارة اهل مصراته من كافة العائلات الليبيه بما فيهم اهل ورفله

غير معرف يقول...

السلام عليكم
انك ايها الكاتب قد فسرت لنا القصة كما هي كما انك وضحت لنا بانه لابد من تنقية هذه البلدة من المجرمين الذين متواجدين فيها لانه وببساطة ان كنت انت صاحب القلم وهذا التحليل للواقع من حولك تقول عن ثوار 17فبراير مرتزقة الناتو؟!فكيف بمن حمل السلاح ضدهم.
اذا عزيزي انتم وثورة الشعب الليبي علي نقيض ويجب ان تحترموا ارادة الشعب الليبي لتكوين دولة ديمقراطية ويجب الا تساوي بمجرمين تحت قبضة الدولة الليبية وتريد مقايضتهم بثوار ليبيا الاشاوس فكيف تساوي بين الشهيد عمران والذي تستنكف ان تقول عنه شهيد وهو من ضمن الاوائل الذين خلصونا من الطاغية وبين مجرم سفاح قاتل بجانب المردوم.
عودوا الي حضن ليبيا وانسوا دالك الطاغية وسلموا مجرميكم ولا تأخدكم العاطفة للدفاع عنهم وان كانوا ابنائكم.
ملاحظة:- انني لست من مصراتة الابية...وكفاك فتنة فالكثير من ابناء ورفلة وبني وليد خاصة غير راضين عما يفعله سفهاء الطاغية لديكم.

غير معرف يقول...

يا تاعب يا فاضي يامتع اللجان الثورية يا مهزلة الكتاب الاخضر
عدي خود اسلاحك اللي رادمه وفكك من القطاف

الزوي عبدالله يقول...

عار علي العلم ان تكون منه بل انت وشاكلتك ممن كانوا يطبلون للمشعود القبور الا تستحي لدماء شهداء 93 وفبراير بالرغم من انني لست من اطراف النزاع ولكن ماالفضل الذي قدمته مدينتكم لثورة فبراير غير قتلكم وتشريدكم لثوار كتيبة مايو انصحك بالبقاء في بني وليد ان كنت رجلا حتي بعد دخول الدولة لها

غير معرف يقول...

ياسيدي الفاضل هل هناك اي شي من معالم 17فبراير داخل بني وليد حتي النشيد بالمدارس لم يذكر صفحات التواصل الاجتماعي مليئة التي تمجد المقبور كلها بني وليد المقاومة جايين ام هذا افتراء ياأخي اطوي صفحةالماضي وانظر للمستقبل لما كل هذه العراقيل

غير معرف يقول...

قد أسمعت لو ناديت حىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى

غير معرف يقول...

من عدو الفتنة المضله ان الصبر على ظلم الظالمين والمتكبرين والطواغيت المتجبرين على عبد الله من الابتلاء المحمود والفتنة الواجب الصبر عليها حتى دحرها سوى بالعقل وايجاد الطرق السلمية التى تحقن الدماء وتكف البلاء عن المظلوم وعن المضللين من اتباع الطغاة المتجبرين وإحدى هذه الطرق بين عوار وتهفت حجج العتدين وبين عور النظر الى الامر بعين واحدة ومن زاوية احد الخصوم وان حاول المغرضين اسكت صوت البين بالتشوش عليكم بالخزعبلات والترهات فالحق احق ان يتبع فمن يرض بالله عليكم قتل البرئ بجريرة المذنن وان وجدت في بنى وليد ولكل ذنب عقوبه بعد الإثبات والتثبت فما هذا الهرج والقتل القتل على اي ذنب وان وجد في بني وليد او هو الحكم الرومانى لا والف لا لقتل الابرياء والأطفال والنساء فى بنى وليد بل لا والف لا لقتل المذنبين والمجرمين بلا محاكمة عادلة واطراف محايدة تصلح بالعدل والقسط على شريعت الاسلام على بصيرة وواقع ووقائع صحيحة بلا تحيزوغشاوة عمى المضلين والمضللين من التبع والمتبوع المهشهش احفاد النبى ص 

غير معرف يقول...

والله هذا هو الكفر بعينة حجة لمن لا حجة له تتحجاجون بقصة الثار ولكنها حجة ضعيفة وهي حجة الضعفاء قليلي الحيلة مثلكم
الحمدلله كلامكم مردود عليكم هذا قد منا الله علي ذرع ليبيا بالنصر الكبير و تحررت في اعظم ايامك الله المباركات ومنا علينا بالنصر وهذا كلة من فضل ربي
فاثقو الله وكفاكم من زرع الفتن الا تعلامون ان معنا واستجابة لي دعائنا بالنصر ومالمصر الا من عند الله اغسلو عقولكم الصغيرة وابعدو عنكم عقدتكم عن مصراتة وحيسو بامن وامن في ليبيا الجديدة

على السىوى يقول...

لقد اتفق عبد النبى بلخير الصويعى زعيم بنى وليد مع الطليان على ان يساعدهم علىدخول مصراته من جهة بنى وليد لاحتلالها وان ينصبوه حاكما على المنطقة كلها فسارع احرار بنى وليد وابلغوا رمضان بهذا فدهب رمضان الى مشارف بنى وليد وارسل اشخاص ليأتوه بعبد النبى ولكن فضح امرهم وعرف عبد النبى ان رمضان موجود على مشارف بنى وليد مع مجموعه من اصحابه وان جيشه بعيدا عنه فانتهز هذه الفرصه وقتل رمضان وقدم للطليان اكثر ما طلبوا منه لكى يفو بوعدهم له دون تردد لكن الطليان غدروا به بعد ان تاكدوا من مقتل السويحلى ويقول قراتسيانى القائد الايطالى فى كتابه {فى اتجاه فزان} السويحلى كان عدو ايطاليا اللدود لم يرضخ ولم يتعاون اما عبد النبى فايطاليا هى التى غدرت به {راجع جهاد الابطال النسخه الاولى وكتاب قراتسيانى فى اتجاه فزان}

غير معرف يقول...

ماحدث قد حدث واتركوا الاموات لربهم يحكم بينهم وذروكم من حمية الجاهلية الوزراء يسرقون اموالكم واموال وانتم تختصمون الى ملفات قراتسياني

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting