2 بيان المجلس الاجتماعي لقبائل ورفله في اجتماعه الاستثنائي السبت 08.09.2012


        
بسم الله الرحمن الرحيم

بيان المجلس الاجتماعي لقبائل ورفله
 في اجتماعه الاستثنائي يوم السبت / 8/9/2012 بمدينة بني وليد



إلى السيد المحترم رئيس و أعضاء المؤتمر الوطني العام المحترمين لليبيا الحرة .

بعد التحية
قال تعالى :

(( يأيها الذين امنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا إن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ))


أيها السيد المحترم رئيس المجلس الوطني والسادة الأعضاء المحترمين في المؤتمر الوطني العام .
إن المجلس الاجتماعي لقبائل ورفله يثمن الجهود المبذولة من قبل رئيس وأعضاء المؤتمر الوطني العام وحرصهم الدوؤب على الخروج بليبيا إلى بر الأمان ينعم فيها المواطن بالحرية والعدالة الاجتماعية ولا احد فوق القانون , وحيث أن المجلس يؤكد أن الشرعية في ليبيا هي للمؤثر الوطني والحكومة المكلفة من قبله , والتي تعد حكومة الشعب الليبي لأنه هو مصدر السلطات , وما انتخب من الشعب الليبي فهو صاحب الشرعية دون سواه إلا أن المجلس الاجتماعي يلاحظ هذه الأيام من يدق طبول الحرب ويسعى جاهداً لإقصاء وتهميش الآخرين . رغم أن الحقيقة أصبحت جلية و واضحة أمام الشعب الليبي من يريد إن ينفرد بحكم الوطن بلا شرعية وبقوة السلاح والعزف على شعارات ثورة (17 فبراير) لذا يرى المجلس الاجتماعي لقبائل ورفله أن يضع أمامكم الحقائق بكل شفافية تجاه مايزعمه أآخرون والواقع المعاش .

أولاً –
إن المجلس الاجتماعي لقبائل ورفله يدعم ويساند بقوة المؤثر الوطني في مهامه التي انيطت به قانوناَ ويساهم معه مساهمة فعالة في الأمن والأمان والمصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي في ربوع ليبيا الحبيبة , ويؤكد الشرعية المنبثقة من إرادة الشعب الليبي.

ثانيا –
اٍن الاعتصام من قبل الشعوب هو حق كفله له القانون , و الشعب الليبي يعتبره مكسباً من الكاسب التي تحصل عليها بعد ثورة (17فبراير) إلا إن ما حصل بتاريخ 9/8/2012 أمام مؤتمركم الموقر هو تجمع قبلي يدق طبول الحرب ويتفز مشاعر الآخرين لتكوين انتلافات قبلية أخرى وإشعال الفتنة والوصول بليبيا الى حرب أهلية الرابح فيها خاسر وما ظهر أمامكم في شكل اعتصام إنما هو كلمة حق أريد بها باطل , وبعض من القبائل يحاولو أن ينصب نفسه شرطي ليبيا وان عجز عن مأربه يلجئ للقنوات الشرعية معتمدا على الحكومة المحاصصة , لان نصيبه فيها وفير .




ثالثاً –
إن المزاعم التي تردد بان بني وليد بها مخطوفون من مدينة مصرانه , هي مزاعم منافية للواقع . بل قبض عليهم وهم مسلحين أثناء عملية التوتر التي حدثت بشأن الاعلامين الاثنين وثبت أنها مفرزه عسكرية أرادت الدخول لبني وليد وكتائب مصرانه على مشارف مدينة بني وليد تريد استفزازها عندما كانت لجنة الحكماء من جميع مدن ليبيا تعقد اجتماعها غي بني وليد من اجل إطلاق سراح الإعلاميين المشار إليهما وتم الهجوم على إحدى البوابات في جنوب مدينة بني وليد , وتعرضت لإطلاق نار من البوابة فهرب من هرب وأسر بعضهم , وتطالب مصرانه بموقفين اثنين بنما تطالب بني وليد بما يزيد عن المئات منهم من تم القبض عليهم على الهوية من سنة أو يزيد ولازال القبض مستمر إلى يومنا هذا والشواهد موجودة على ذالك .
رابعاً –
كما يتم الترويج إن ببني وليد بقايا أزلام النظام السابق وهذا منافي للحقيقة و الدليل ما شهدت علية أخر منظمة دولية في زيارتها لبني وليد (( الأمم المتحدة )) بتاريخ 5– 9- 2012 وهو وجود ألف أسرة نازحة ومهجرة من ديارها , أغلبهم من مدينة مصراتة , ونحن استقبلنا هؤلاء لظروف أنسانية و أخلاقية فرضها الدين الحنيف وأخلاق وفيم قبيلة ورفله لأنها تحمي المستجير وتغيث الملهوف وتساعد المحتاج وتمد يد العون للأخوة في الإسلام والوطن فمن واجبنا الأخلاقي والديني مساعدتهم رغم مايشكلونه من عبءلا وثقل على إمكانيات المنظفة وأهلها المتواضعة سلفا , لذلك نأمل من السادة رئيس و أعضاء المؤثر الوطني وبشكل عاجل النظر في عودة هؤلاء النازحين إلى ديارهم بسلام حتى نتخلص من (( أزلام النظام السابق )) حسب زعمهم .
خامساً –
إن ما حصل مؤخراً مع إخوتنا في سوق الجمعة 8-9-2012 بأنهم تعرضوا لضرب من أشخاص عند دخولهم لبني وليد نعلمكم إن هذا التصرف تمت أدنته من قبل المجلس الاجتماعي وما لا نرضاه لأنفسنا ولا نرضاه لغيرنا , وهو عمل فردي وليد وقته وتمت معالجة الموضوع واطلاق سراحهم على الفور رغم وجود اسري لنا بسوق الجمعة.

إننا المجلس الاجتماعي نؤكد على الأتـي :

1- إن بني وليد تتعرض لتهميش سياسي و أداري ممنهج مند سنة وحوصرت في أقواتها وحاجاتها الضرورية ونحن نتسأل لو تعرضت مدينة أخرى في ليبيا لهذا الضغط من حكومة المحاصصة هل تستطيع التحمل كل هذا العناء وقد ترتب عن هذا الفعل حالة من الاحتقان في أوساط أهلها يصل درجة بلغت إلى الانتحار , إلا إن صبر هده المنطقة كان من أجل ليبيا وشعبها , مع إن حدوث هذا الفعل بأدلة قطعية منظمات دولية وفعل مجرم وفق القانون الدولي الجنائي .

2- ان مدينة بني وليد تشن عليها هجمة إعلامية شرسة ( معروفة لدينا مصدر وغاية ) من أشخاص وجهات لايهمهم استقرار ليبيا وعودة الأمن إليها بل يدفعون لإثارة الفتنة وزرع الرعب والخوف في قلوب الناس معتقدين حل المشاكل يكون بتخوين الآخرين وإقصائهم عن المشهد السياسي وإرهابهم وتأليب القبائل على قبيلة أو قبائل , وما جرى وما يجري من التحريض الإعلامي ضد بني وليد وأهلها هو مجرد افتعال قضايا ودعوة للآخرين للتحريض على بني وليد يصب كل هذا في عدم استقرار ليبيا واختلال الأمن بها اكتر مما هو مفتعل , ويدفعنا بالتالي إلى حرب أهلية , أن التحالف القبلي والمخطط الذي يعد الآن ضد مدينة بني وليد قادرين على مواجهته بتحالف قبلي مضاد إذا بلغ السيل الزبى وخرجت الأمور عن نصابها وعن سيطرة المؤتمر الوطني وسيطرة الدولة نصبح في حالة دفاع شرعي عن بيوتنا وإعراضنا.


3- إن أهالي بني وليد يتعرضون على مرور الساعة للخطف والقبض على الهوية من مليشيات مسلحة ليس لها صبغة اومبرر قانوني وهذا الأمر أيها السادة رئيس و أعضاء المؤتمر الوطني مما زاد الطين بله من الاحتقان والاستعداد لردة فعل من أقارب وأهالي المخطوفين ولم يترك أي هامش للمناورة للمجلس الاجتماعي في تهدية الأوضاع والمساهمة في الأمن والسلم الاجتماعي , بل قد تخرج الأمور من تحت سيطرتنا , وتعلمون إن سلطتنا أدبية وذلك لعدم تجاوب الآخرين , وأخر المستجدات في هذه الحوادث هو ما حصل مع بعض أعضاء المجلس الاجتماعي الدين قابلو السيد رئيس المؤتمر الوطني والسيد رئيس الوزراء و وكلاء الوزراء , حيت تم خطفهم من بيوتهم ليلاً في مدينة طرابلس بسبب هوياتهم وعضويتهم للمجلس الاجتماعي .

4- يحتفظ المجلس الاجتماعي لقبائل ورفله بحقه في مقاضاة بعض القنوات الفضائية التي تقوم بالدعاية للحرب وتشويه الرأي العام ضد مدينة بني وليد وهذا الفعل من الجرائم الدولية التي ينظمها القانون الوطني الأمر الذي يجعلنا نقوم بدالك عن طريق القضاء الدولي حيث لدينا من الأذلة القاطعة لارتكاب هدا الجرم ما يكفي لإدانتهم.


حفظ الله ليبيا

ويسر خطاكم لما فيه خير البلاد والعباد


المجلس الاجتماعي لقبائل ورفله







2 comments:

Ramze Ali يقول...

كفانا دماء( ياسبحان الله مصراته و بن وليد )هذه نكتة ابريل .كل قبائل ليبيا تتصادم الا هاتان القبيلتان لما يربط بينهما من تقارب اجتماعي و اخلاقي و تجاري تقافي . لا تجدها بين اي قبيلتين وأكد لكم ان المسبب في هذه الفتنه ليس من ورفله ولا من مصراته فكيف يغيب عن عقلاء المدينتين أن ( هذا أمر دبر بليل )ربي يهدي النفوس و يعطينا ثبات العقل و الدين

Ramze Ali يقول...

أرحموا ليبيا ( كفانا دماء )

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting