12 لماذا سميت بني وليد بدردنيل طرابلس الغرب


لماذا سميت بني وليد بدردنيل طرابلس الغرب




الدردنيل


تعريف المضيق:
بالإنجليزية         Dardanelles
 بالتركية     Çanakkale Boğazı
هو ممر مائي دولي يربط بحر إيجة ببحر مرمرة. ويفصل المضيق ما بين شاطئ آسيا الصغرى وشبه جزيرة جاليبولي في الجانب الأوروبي وهما من الأراضي التركية، يبلغ طول مضيق الدردنيل حوالي 61 كم، وعرضه يتراوح بين 1.2 إلى 6 كم ويصل عمقه من 50 إلى 60 متراً. وقد اعتنت الدولة العثمانية بعد امتلاكها للقسطنطينية بتحصينه فبنت القلاع على جانبيه حتى أصبح منيعاً يستحيل على أكبر أسطول أن يقتحمه بدون أن يتعرض لأكبر الأخطار.[1]



معركة جاليبولي التي حدثث في هذا المضيق في الحرب العالمية الأولى:
كان موقف روسيا في بدايات الحرب حرجا للغاية بعد الهزائم المنكرة التي أنزلتها بها القوات الألمانية، وأرادت بريطانيا أن تفتح الطريق أمام الأساطيل البريطانية والفرنسية إلى البحر الأسود، وكانت منطقة المضايق هي التي تفصل بريطانيا وفرنسا عن روسيا وتحول دون إمدادها بالذخائر والأسلحة التي كانت في أشد الحاجة إليها بعد أن استنفدت احتياطيها من الذخائر، وانعدمت قدرة مصانعها على تلبية أكثر من ثلث حاجتها من الذخائر.
وكانت بريطانيا غير راغبة في خروج روسيا من الحرب وتخشى ذلك، ولم يكن أمامها هي وحلفائها سوى بسط السيطرة العسكرية على منطقة المضايق، ضمانا لإرسال الذخائر والأسلحة إلى روسيا وحثها على مواصلة الحرب.
وفي الوقت نفسه كان الاستيلاء على المضايق يشد من أزر القوات الروسية ويرفع من معنوياتها التي انهارت أمام شجاعة القوات الألمانية وانتصاراتها المتتالية.
وفوق ذلك وعدت بريطانيا روسيا في حالة سيطرتها على منطقة المضايق بأنها ستهدي إليها مدينة إستانبول؛ لحثها على الثبات والصمود، ولم تكن هناك هدية أعظم من أن تكون المدينة التاريخية تخت عرش الإمبراطورية الروسية وهو الذي دام عقودا طويلة يحلم بمدينة إسطنبول.
ويضاف إلى هذه الاعتبارات أن نجاح حملة الدردنيل يجعل في متناول بريطانيا وحلفائها المحاصيل الوافرة من القمح التي تنتجها أقاليم روسيا الجنوبية، وأن رُسُو الأسطول البريطاني أمام إستانبول يشطر الجيش العثماني شطرين، ويفتح الطريق إلى نهر الدانوب.
الهجمات البحرية
وفي (ذي الحجة 1332 هـ=نوفمبر 1914م) اقترب الأسطول البريطاني من مياه الدردنيل وهو يمني نفسه بانتصار حاسم وسريع، والمعروف أن مضيق الدردنيل هو أول ما تقابله السفن القادمة من البحر المتوسط والمتجهة نحو البحر الأسود، وخلال ذلك تمر بالدردنيل ثم بحر مرمرة ثم البوسفور ثم مدخل البحر الأسود.
وقبل أن تتوغل بعض السفن البريطانية في مياه مضيق الدردنيل، ألقت بعض المدمرات قنابلها على الاستحكامات العسكرية العثمانية، ولم تتحرك هذه القوات للرد على هذا الهجوم ووقفت دون مقاومة، الأمر الذي بث الثقة في رجال الأسطول البريطاني، وأيقنوا بضعف القوات العثمانية وعجزها عن التصدي لهم، وتهيئوا لاستكمال حملتهم البحرية.
وبعد مضي شهرين أو أكثر من هذه العملية توجهت قطع عظيمة من الأسطول البريطاني إلى الدردنيل، وهي لا تشك لحظة في سهولة مهمتها، واستأنفت ضرب الاستحكامات العسكرية الأمامية مرة أخرى، ثم اقتحم الأسطول البريطاني المضيق في جسارة، وكم كانت المفاجأة مروعة له، حين اصطدم بحقل خفي من الألغام في مياه الدردنيل، وأصيب بأضرار بالغة بسبب ذلك، وكان لهذا الإخفاق دوي هائل وصدى واسع في جميع أنحاء العالم.
الهجمات البرية
لم تسكت بريطانيا وحلفاؤها على هذا النصر العثماني الذي قام على استدراج وحدات الأسطول البريطاني إلى مياه المضيق واصطيادها بسهولة وسط حقل الألغام البحرية، فرأت تعزيز الهجوم البحري على الدردنيل بهجوم بري، على أن يكون دور القوات البرية هو الدور الأساسي، في حين يقتصر دور القوات البحرية على إمداد القوات البرية بما تحتاج إليه من أسلحة وذخائر ومواد تموينية، ومساعدتها على النزول إلى البر، وحماية المواقع البرية التي تنزل بها.
وكانت القوات البريطانية البرية تتألف في معظمها من جنود أستراليين ونيوزلنديين، وهم معروفون بالبأس الشديد في القتال، ويقود هذه القوات سير إيان هاملتون، وكانت القوات الفرنسية بقيادة الجنرال جورو تعزز البريطانيين.
بدأت هذه القوات تصل إلى بعض المناطق في شبه جزيرة غاليبولي في شهر (جمادى الآخرة 1333هـ = أبريل 1915م)، حتى إذا اكتمل عددها بدأت هجومها على منطقة المضايق، ونزلت بعض قواتها في بعض المناطق، لكن خانها التوفيق في اختيار الأماكن الصالحة، إذ نزلت في أراض تنحدر تدريجيا نحو ساحل البحر، واشتركت في الإنزال كتيبة يهودية وأخرى يونانية.
وقد انتهز الأتراك العثمانيون هذه الفرصة واصطادوا القوات البريطانية والفرنسية المهاجمة، وكانوا قد أكملوا استعدادهم لمواجهة هذا النزول المتوقع، وأظهروا بسالة فائقة وشجاعة نادرة أعادت إلى الأذهان أمجاد العسكرية العثمانية.
وبينما كان القتال يدور في ضراوة بالغة أحرز الجنود المهاجمون نصرا على الأتراك (في 25 من رمضان 1333 هـ = 6 من أغسطس 1915م) بعد أن وصلت إليهم إمدادات كثيرة، ونجحوا في أخذ الأتراك على غرة، غير أن قائد القوات المهاجمة لم يستثمر هذا النصر الخاطف بأن يبدأ في التوغل نحو شبه جزيرة غاليبولي، وظل متباطئا دون تطوير هجومه، الأمر الذي جعل القوات العثمانية تنجح في صد المهاجمين، واسترداد ما تحت أيديهم وتكبيلهم خسائر فادحة بعدما وصلتهم إمدادات سريعة.
الانعكاسات السياسية:
وقد أدى هذا النصر العثماني إلى إنقاذ إستانبول عاصمة الخلافة من السقوط في أيدي قوات الاحتلال الأجنبي، وفي الوقت نفسه جعل القوات البريطانية والفرنسية تفكر في الانسحاب من شبه جزيرة غاليبولي بعد أن فقدت الأمل في الاستيلاء على منطقة المضايق، وبدأت بالفعل الانسحاب في (10 من صفر 1334 هـ = 18 من ديسمبر 1915م) بعد أن كلفت الحملة بريطانيا وحليفاتها مائة وعشرين ألفا من القتلى والجرحى، وأخفقت في تحقيق هدفها الرئيسي وهو الاستيلاء على المضايق، وكان الفشل مزدوجا في البر والبحر.[2]

سبب تسمية بني وليد بدردنيل طرابلس الغرب
تحطم جحافل الغزاة على هذا المضيق الذي كان يعتبر المنفذ الوحيد بين البحر المتوسط والبحر الأسود هو وصلة الربط بينه وبين تسمية بني وليد بدردنيل طرابلس الغرب فقد كان موقعها مهماً جداً لوقوعها بين مصراتة ومرزق وسرت وغريان وترهونة وكانت بمثابة المركز في دائرة قطرها 400 كم الى جانب وفرة مياهها وكثرة قلاعها وحصونها التي يمكن أن تكون نقاط مهمة في الدفاع ضد حملات الغزاة وكانت تعتبر حلقة الوصل الوحيدة بين الشمال والجنوب في الماضي،  وعبدالنبي بلخير أراد أن يعيد التاريخ ويجعل من بني وليد دردنيل طرابلس الغرب تتحطم عليه القوات الإيطالية[3]، يقول جراتسياني في كتابه نحو فزان بأن عبدالنبي بلخير أراد أن يطلق على وادي بني وليد الذي يحمي مداخل البلدة اسم دردنيل طرابلس الغرب تتحطم عليه قواتنا الزاحفة نحو الجنوب، وإنه إذا سقط وادي بني وليد سيفتح الطريق نحو الجنوب.





[1] ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
[2] (كامل تفاصيل المعركة من نفس المرجع السابق)
[3]  عبدالنبي ودردنيل طرابلس،،، امحمد الوافي وآخرون

12 comments:

غير معرف يقول...

هذا مجد لا تفرط فيه ورفلة و لا الشعب الليبي و لا كل الشعوب التي تريد الكرامة و الحرية

عابدالقادر الفيتوري يقول...

http://fiazan.blogspot.com/2010/06/blog-post_7661.html

هذه مخطوطة عثرت عليها بخزانة الاسرة نقلتها كما هي قدر الامكان نسخت ( اواسع 5 من شهر الخير سنة ثلاثة وسبعين وماية والف وتأخر الكتب اواخر ربيع الاول سنة ثمانين ومائة والف ) كما ورد بصدرها وهي تتحدث عن بيع ارض بمنطقة بني وليد . اى قبل حوالي 250 عاما . بعض الكلمات التي لم استطع مقاربتها رمزت لها بالنقاط بين قوسين بعددها

الحمد لله . وصلى الله على سيدنا محمد آله . هذه نسخة نقلت من نسخة نصها بعد سطر الافتتاح بالمنقول عنه ما نصه . اشترى عبدالحميد بن قراد .. الناجي وابوصلاح بن سالم بن قراد الكميعيان الورفليان من البايعة لهما سالمة بنت التايب مسعود بن فيا.. الكميعي الورفلي في صبغة واحدة وعقد واحد انصافا بينهما جميع ما يذكر ويحد في ذلك الارض التي بدفع سلين يحدها من اعلاه القرادات ومن اسفلها بن نجلا وكذلك الارض المعروفة بالذكير يحدها من اعلاها ورثت عبدالله ومن اسفلها صالح بن خلف الله وكذلك الارض التي بدفع ام القنديل يحدها من اعلاها حرف ام القنديل وعمار بن منتصر ومن اسفلها رباط متاع الزيتونه والاساحقه وكذلك ارض المردوم التي يحدها من اعلا من دفع الرقيقة ومن اسفلها دفع المردوم وخط المبيع المذكور فيما حدد في المردوم المذكور اعلاه اربعة اجزاء من احد عشر جزءا مشاعة مع الكميعات فيما حدد خط من المردوم المذكور اعلاه يخرج جزءان من الاربع اجزاء المذكورات سابقا فيهما البيع من البايعة المذكورة … من الدافعة التي في حد ارض الشيخ سيدي محمد بن على من الاعلا وهي التي موالية للدافعة التي ترقى على قصر طابون الى اعلا دفع الرقيقه وارض اولاد ابي راص واشتري الرجلان المذكوران من البايعة المذكورة جميع حدودها ومنافعها ومرافقها وقساميتها وما يعد منها وينسب اليها شراء صحيحا جائزا ماضيا عاريا عن الشروط والمفسدات كلها بثمن قدرهومبلغ عدده ثلاثمائة ريال وخمسين ريالا كل ريال عشرة عشارية او صرفها نقية بذمة المشتريين المذكورين حينها وانظرتهما البايعة المذكرة في الثمن المذكور الى ميسرة وتفرقا على الرضا والقبول وانفاد البيع والمرجع بالدرك حيث يجب عارفين قدر ذلك .. وشهد عليهم بذلك منهم عارفا بهم بحالة جائزة تقدم الاشهاد اواسع 5 من شهر الخير سنة ثلاثة وسبعين وماية والف وتأخر الكتب اواخر ربيع الاول سنة ثمانين ومائة والف ونسب اصلاح عشارية الاساحقة صح وكل ما ذكر من تحديد بذكر البايعة والمشتريين صح الفقير عبدالله بن ابراهيم بن عثمان بن حامد السعدي الورفلي تاب الله غفر الله لجميعهم امين والفقير الى رحمة ربه عبد الصادق بن عمر بن عثمان بن حامد تاب الله للجميع امين امين بلا ريب والعاطف عليه سيدي عبدالصادق المذكور معمول بشهادتهما ببلدتهما وعند المشترى المرسوم وقوف صحيح عامل شرعا بين المتعاقدين وكتبه افقر الانام الى مولاه حسين بن ابي بكر امحمد .. وعبد ربه معتوق بن عبدالله بن خليفة لطف الله به امين امين . انتهت النسخة بانتهاء اصلها سطرا بسطر حرفا بحرف من غير نقص ولا زيادة شهد بالمقابلة وصحتها وجوب الخط المرسوم المنسوب لسيدي عبدالله غفر له والعاطف عليه كذلك على ثبت عندنا من معرفة خطيهما وفشو عدالتيهما وان المعرفين بهما سيدي الحاج الحسين هو خطه وادركه مفتي بلدة بني وليد والعاطف عليه الحاج معتوق بن عبدالله الاسحاقي فهو خطه بلا شبه ومعمول بشهادته كذلك وكتبه نصا بنص لجميعه معتذرا فيما بين السطر وبحظرته دفع … بلطفه الخفي . امين وخط حظرة عبدالحميد المذكور .. شهد به وكتبه مسؤلا عنه (..) اواخر محرم عام واحد وثمانين ومائة والف عبدالرحمن بن تواتي كان الله له امين وبمثله الفقير ابراهيم بن عبدالله غربون كان الله له امين . وبعد الحمد لله الخطوط المرسومة فوق للمذكورين بلا شك قاله كذلك على بن فضل الله بن حجاز كان الله له امين . انتهت بانتهاء اصلها وكتبه عبدالرحمان بن محمد بن مسعود الخازمي عامه الله بلطفه الخفي امين . وبمثله جميع ما ذكر وسطر محمد بن على بن حامد عفى عنه امين . وبمثلها ما عدا سيدي عبدالله بن معتوق لم نعرف خطه في جميع ما ذكر بن عبدالله بن حسين عفى الله عنه وفي معتوق بن عبالله صح من مقيد ه عبدالله بن حسين . انتهت بانتهاء اصلها ماثبت سطر بسطر من غير زيادة ولا نقص بمعرفة خط الناسخ الشيخ العالم المربي سيدي عبدالرحمن والشيخ المربي سيدي عبدالله بن حسين وسيدي محمد بن على لا مرية مع شهادة عبدالله جميعهم لا يحتاج (… )و

غير معرف يقول...

تواضع الله وحده كلن ليبين الله اكبر ربي يحمي ليبيا

غير معرف يقول...

لكل داء يستطب به إلا الحماقة أعيت مداويها
لقد دخلوها عليكم مرتين, من سميتموهم أنتم مليشيات
فكيف لو جاءكم جيش منظم محترف متدرب
بريطاني أو فرنسي أو حتى تركي
وتسمونها دردنيل
بئس القوم أنتم
أضحكتم عليكم عابرة السبل
وبتم لكل شائنة مثل
أليس الأحرى بكم أن تسموها
خرق لا يرتق
لقد دخل القوم غرف نومكم مرتين
وتسميها
الحرب أولها الكلام
لكن الحروب لا تربح بكلمة طز
إن لم تعد للحرب أوزارها
فلم تحمل وزرها
لم تناطح الهواء
حسبك الثرى إن كان مناط الثريا عن صبرك بعيد
الحرب تربح بالصبر والفتكة البكر وضرب القنا
وليس بضرب اللقني
وفي ساحة الهيجاء كنتم أسرع من السليك بن السلكة
وأبعد عن عنترة بعد الدردنيل عن بني وليد
عيشوا حياة
دعوا عنكم العنطزة الفارغة
واعملوا
نحن بحاجة لكم معنا

غير معرف يقول...

ذلك التشبيه مغاير تماما ، ذلك بحر وماء وهذ صحراء قاحلة

غير معرف يقول...

ورفله غنيه عن التعريف والتاريخ زاهر وصفحته مزيونه ...

غير معرف يقول...

نعم

غير معرف يقول...

يمر على بحر مرمرة بحر ايجا تركي اليونان

غير معرف يقول...

نعم

غير معرف يقول...

بحر مرمرة

غير معرف يقول...

تلك امة قد خلت - بالله عليكم اشقوا بحالكم وبلادكم هدا زمانكم غير زمانهم

غير معرف يقول...

بنى وليد تاريخ

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting