10 بني وليد وحقيقة الصراع والحصار


بني وليد وحقيقة الصراع والحصار


إن ما يحدث في بني وليد هذه الأيام، ليس صراعاً على السلطة فقط، وليس مجرد محاولة لتمشيطها من " أزلام النظام " حسبما يقول الكثيرون، ليس لأن بني وليد كانت موالية للقذافي، وليس لأنها تزعزع استقرار ليبيا.
أن ما يحدث اليوم هو نتاج لسببين مهمين ويجب على الجميع أن يعيهما جيداً:
الأول هو التحالفات القبلية الجديدة وحكم المليشيات ذات الانتماءات الجهوية والتي كان لنا مع بعضها عداء سابق لا يريد الجميع نسيانه فيما تتخذ الأخرى مواقف معادية بعد أن كانت محسوبة علينا، ولتكتمل صورة الصفوف الجديدة والخوايات (الهزيلة) التي بتنا نسمع عنها فإنه يتوجب عليهم محاولة إخضاع بني وليد بزرع بعض أبنائها المنسلخين عن أهلهم والمنضوون تحت جناح تلك القبائل، وما انتقال كتيبة 28 مايو من تحت سلطة وزير الدفاع الى سلطة وزير الداخلية إلا دليل من عدة دلائل تشير الى هذه الحقيقة.
وأقول لمن لا يكفون عن التحريض ضد مدينتهم وأهلهم بقول المصطفى عليه الصلاة والسلام ( خيركم خيركم لأهله) و أزيد القول لتلك القبائل ذات الخوايات الرخوة الجديدة بقول شاعرنا الفذ رحمه الله (طيسه) في قوله:
البني بغير أساسه مايل وسيوره الحيط بينهد
حتى كان تدير ضلايل ما يقعد من غير عمد
وهو خوته منين لقاهم؟ تلت اقرون وماريناهم
كانش غادي كان قداهم بالك غادي جاه ولد.
وأن كل تلك التحالفات التي أساسها المصالح والخيانة تكون رخوة بشكل كبير ولن تصمد أمام الوقت ولن تكون إلا كما كانت تلك الخواية التي تحدث عنها طيسه والتي كان أساسها مجرد العناد والتحدي والمكائد والحقد ضد بني وليد ليعود من قام بها ويجد أن بني وليد ليست كما كان يظن بها هو أو غيره، وأن تاركها هو الخاسر وطالبها هو الرابح مهما طال الزمان أو قصر.
بالإضافة الى بعض العداوات الجديدة ومحاولة الكثيرين الاستفادة من كل حاقد وكاره للمدينة وأهلها في تصفية حساباته الشخصية من خلال وضعها الحساس في هذه المرحلة والذي لن يكون إلا سحابة صيف بإذن الله وسيكون الرد وافياً والصاع بصاعين كما يعرف عنا من خبرنا.
والثاني وهو الأهم وبرغم ما ذكرناه من وضع المدينة الحساس إلا أن ثقلها في ليبيا لا يستطيع أي أحد أن يتغافل عنه وقدرتها على جمع القبائل الكبيرة والتي لم تنزلق لمنزلق الخيانة تحت راياتها يعتبر أمراً خطيراً بالنسبة لهم، فضلا عن عدد القبيلة وانتشارها في جميع أنحاء ليبيا والذي قد يشكل في حال تم تلافي الخلافات التي ظهرت بسبب الانقسام في الآراء بخصوص أحدات ليبيا الأخيرة، منعرجاً كبيراً وخطيراً وحاسماً في ليبيا.

ببساطة أن كل ما يحدث هو محاولة خسيسة يشترك فيها الجميع ضد بني وليد ومحاولةً منهم لجرها لمنزلق الصراعات القبلية واتهامها بزعزعة استقرار ليبيا ومحاولة إشغالها عما يدور في ليبيا اليوم وكل هذا لتلافي ثقل القبيلة في المشهد الليبي ومن هنا أريد توجيه النصح للجميع للتحلي بالصبر وعدم ارتكاب أي تصرفات عشوائية أو فردية قد تضرنا أكتر مما تنفعنا وعدم السماح لمجموعة من المارقين بجر المدينة في مواجهات جديدة لا طائل من ورائها حالياً، كما نشدد على ترك الخيار والرأي للعقلاء والحكماء في المدينة فهم أدرى منا جميعاً بكل ما ذكرته في الأعلى وأن نكون كما يريدون منا أن نكون، فإنا كان نصحاً قبلناه وإن أمراً سمعناه وفي حدود كرامتنا و حفظ آمان أهلنا وسلمهم وأريد أن أوضح للجميع بأن كل ما يقوم به مجلس الحكماء هو في صالح المدينة حتى وأن ارتأى البعض أنه لا يخدمنا.
الصف الصف يا أبناء بني وليد ودعوا للعقلاء المجال، وحين نعدم الوسيلة ونكون مضطرين للمواجهة فإن بني وليد ستمرغ أنوفهم في تراب وادي دينار للمرة الألف كما فعلت بهم من قبل وكما عهدها كل غازٍ أراد اختبار رجولة أبناء الوادي.

10 comments:

الردود يقول...

بني وليد ياخي تحتاج لمن يقودها يكون عارف مما بين السطور لسنا في وقتمناسب للمجاهره بمعادات احد الان ولا للانقياد الاعمى وراء العاطفه اني مستمع جيدا لاداعات الجوار طوال المده الماضيه لم اسمع كلام يجرح ولايتر الفتنه بل متمسكين بحسن الجوار وفي احيان اخري يكيلون المديح علي الاقل هذا مايجهرون به باعلامهم وكنت مما تتبع (اداعة تيرانه )ببني وليد اتناء الاحدات لم يجنوا منها قريب او بعيد الا ووصفته باقدع الاوصاف وابشع الشتائم وتحريض اقسم لك واني من هذة المنطقه حرمت السماع اليها - لولا مكابرتنا لكان لنا اكبر شان ولما وصلنا لما وصلنا ليه من اتباعنا الطريق الخطاء في الوقت الخطاء والذكي من يسغل الفرص وان لم تكن ذئبا بالات عليك التعالب ولا الوم احدا بقدر ما الوم انفسنا ولا زال السواد الاعظم يتبكون علي الزيت المسكوب وفي حلم لم يفيوا منه الى حد الان رفعت الاقلام وجفت الصحف والفرصه لم تانى الا مرة واحدة والا سنيقى والي مالا نهايه نتباكى على الاطلال وغيرنا يحاول شرائنا بالفتات لكى يرتقى علي اكتافنا وزمان قيل ( ورلى ) عباد لمن تولي ) وقيل (عصاة الحاكم ) الا تشاركني بهذا الراى بانا كنا ولازلنا وسنظل عباد وعصاة الحاكم ام حان الوقن لنكون رقما صعبا وخيارنا بادينا او اننا غثاء كغتاء السيل واو المتسلق ومن الشجر لايعلوا الا بالاستناد علي افرع غيرها (لو حكمنا عقولنا وتجردنا من عواطفنا وصارحنا انفسنا بتجرد لاكتشفنا حقيقتنا التى نحاول ان نخلق لها الاعذار مكابرة عشنا تبع ومناشف وادوات لتنفيد ما يطلب منا وبدون تردد ولا تفكير ولم نستفد شيا وقام اناس من هذة المنطقة باقيح الاعمال وحسبوا علينا والله تتصبب عرقا عندما تسال باحد المناط وعلي حين غرة انت ورفلي تجيب في زهو نعم وعندها يفاجئك (فلان منكم ) فتتسرع وبكل قوة اىىىىىىىىىى منا وبعد صمت يختار لك الجمله جيدا واحدة بعد الاخرى تدرجا بعد يكيل المديح لورفله القدما وبطولاتهم وغوتهم للملهوف واكرامهم للضيف وعند ها يتدخل اخر مهدئا لروعك (كل قبيله فيها الراجل وفيها العاطل

غير معرف يقول...

اختي التمس لك العذر لان احداث 17 فبراير اكبر من ان يعقلها الليبييون وهي نزلت عليهم كالصاعقة حتى انها جائت دون موعد ومفاجئة هذه من زاوية .. ومن زاوية اخرى بان الحدث اكبر من ان تستوعبه عقولنا فيجب ان نرجع الى الماضي القريب .. اين هم القدادفة اليوم الذين كانو يصولون ويجولون واين هم الان الذين خرجو عن صف ورفلة عام 1993 اترك لك الاجابة وستعرفين من هي ورفلة هل نتبع ام نحن الذين يتبعون .. لهذا انصح اخواني من شباب ورفلة الذين على وجوههم يهيمون بان يضعو مصلحة قبيلتهم اولاً تم مصلحتهم ثانياً لان التاريخ لايرهم ولن يحترمهم من يعتقدون بانهم قوم شهامة وبواسل

غير معرف يقول...

السلام عليكم .. المقال لا ليعدوا سوى و جهة نظر لا تعبر عن الواقع .. الواقع أنكم يا أهل بني وليد خنتم ليبيا و تسبون الناس بحجج واهية لأن الناس أتوا بصنيع لم تأتوا بمثله و ليس لديكم المقدرة لمثله .. بمعنى أنكم تسبون الثورة بمسبة صانعيها .. أما الحقيقة التي لا تصرحون بها فهي واضحة ألا وهي أن مصلحتكم و مصلحة قبيلتكم فوق كا إعتبار .. وما هذه المدونة إلا نموجا عن حالات الدفاع عن القبيلة بعد العار و الخزي الذي خطته لنفسها في هذه الثورة المجيدة..

غير معرف يقول...

السلام عليكم بارك الله فيكم علي هدي المجهودات القيمه فعلن نحنو اهل بني وليد نحتاج لمتل هدهي المواقع لنتواصل ولهده الجهود القيمه

غير معرف يقول...

خد العفو وامر بالعرف واعرض عن الجاهلين .

ورفلي حر يقول...

السلام عليكم

بغض النظر عن وجهة النظر المطروحة في هذا المقال سواء كانت صحيحة ام لا فإني اريد ان اقول أن بني وليد تحتاج إلى ثورة على نفسها إلى ثورة داخلية إلى ثورة عقلاء تزيح أولئك السفهاء الذين جروا المدينة إلى هذا الواقع المؤسف الذي وصلت إليه و الذي استغلته بعض الأطراف ( المعادية) لإزاحة هذه المدينة عن المعادلة السياسية الجديدة لليبيا
إن مشكلة بني وليد الحقيقية و التي تعاني من نتائجها الأن هي وقوفها مع ذلك الطاغية المجرم الذي لم ترى منه خيرا قط
وهي تعرف بأن ذلك المقبور عاث في بلادنا الحبيبة ليبيا فسادا و ظلما و طغيانا لم تسلم منه بني وليد نفسها
و هذه هي نتائج الوقوف مع الظلمة لا تجر إلا الخيبة و الخسران
((ابن بن وليد))

غير معرف يقول...

لاأحد ينكر على بني وليد فضلها في الجهاد ولكن ألم تناصر ورفلة ذلك الظالم الفاجر ضد ثورة الشعب وتزحف في أرتاله نحو البريقة واجدابيا وبنغازي حتى قبل ان يتدخل الغرب أما كان لأهلنا في ورفلة وترهونة أن يقفوا الى جانب شعبهم ضد ذلك الحاكم الفاسق الظالم الفاجر ولو فعلوا ذلك لسقط الطاغية في أيام وكفينا مؤونة التدخل الأجنبي ولكنهم وقفوا الموقف الخطأ وهانحن جميعا في ليبيا كلها ندفع ثمن ذلك الموقف.
ولكن على كل حال فنحن شرق ليبيا أهل جهاد وفضل كما هي ورفلة وأنتم تعرفون بأننا أهل صلح وتسامح أيضا فهاتوا أيديكم أهلنا في بني وليد للصلح وبناء ليبيا الواحدة الموحدة التي تعدل بين أبنائها جميعا بكل مناطقهم وقبائلهم نبنيها على أساس شرع الله والحرية والعدل والديمقراطية وأن يكون للشعب حرية اختيار من يحكمه لفترة محددةودعونا من التباكي على رجل ظالم فاسق فاجر لن يعود باذن الله لحكم ليبيا أبد لاهو ولا أولاده

غير معرف يقول...

بني وليد مقر لبقايا الازلام والمنافقين الخونة يتسترون عليهم
يكفي أن المجلس المحلي المنتخب موجود في طرابلس
والراية الخضراء واسم القدافي المقبور مازال مرفوعا في بني وليد
قبح الله سعي المنافقين والخونة وأعوان الظالمين

غير معرف يقول...

بسمك اللهم

اولا وقبل كل شيء على كل اهالي بني وليد ان موقفهم من الاحداث السياسية كان ولايزال هو الموقف الحكيم الصحيح الواجب وقوفه فالوقوف مع الشهيد القذافي كان واجبا شرعيا لايجوز التخلف عنه ولابد من الاستمرار في هذا الموقف وعدم الانجرار لصفوف الجرذان

ثانيا رص الصفوف ثم رص الصفوف ثم رص الصفوف ومداواة الجروح والعودة الى وضع الاستعداد والتذكر ان الاولوية هي سلامة المدينة يعني بقاء المدينة وبقاء قضيتها هو عنوان المرحلة التالية ومحاولة جذب الاسلحة وتجميعها وخزنها في اماكن لايصل اليها احد وغير قابلة للفساد لأن الموقف الليبي يسير بخطا ثابتة نحو الانفجار والتصعيدوهناك فقط يحين وقت رجال بني وليد بالتعاون مع رجال المقاومة الليبية الشريفة للسيطرة على الموقف بسرعة لأن الجرذان يكونوا قد استلم بعضهم بعضا

الله يكون معكم يا اهالي ليبيا الخضراء والله لقد ادميتم قلوبنا

غير معرف يقول...

happ;ll [h Zamboni kibosh

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting