1 الشاعر محمد أحمد الطبولي


محمد أحمد الطبولي
( 1338 - 1402 هـ)
( 1919 - 1981 م)

سيرة الشاعر:
محمد أحمد محمد الطبولي الورفلي.
ولد في مدينة بني وليد، وتوفي في مدينة مصراتة (ليبيا).
عاش في ليبيا.
حفظ القرآن الكريم في مدينة بني وليد، ثم انتقل للدراسة في المعهد الأسري بمدينة زليطن، ثم بمعهد سيدي أحمد الزروق في مصراته، والتحق بمعهد أحمد باشا الديني في طرابلس (1937) متتلمذًا على عدد من العلماء.
عمل بالتدريس في عدد من المدن الليبية، منها مدرسة تاورغاء حتى (1943)، انتقل بعدها إلى مدرسة مصراته الابتدائية، ثم تولى إدارة مدرسة قصر أحمد.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة «حريق في القلوب» نشرت في كتاب: «الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث»، وله قصائد نشرت في مجلة «هنا وهناك»، وجريدة «الثورة الليبية»، وله ديوان مخطوط بحوزة أسرته.
شاعر مناسبات، ارتبطت تجربته الشعرية بعدد من الملابسات الاجتماعية الدينية والشخصية، محافظًا على الإطار التقليدي: من عروض خليلي وقافية موحدة وحرص على استخدام المحسنات اللفظية، مالت بعض قصائده إلى النقد والسخرية.

عناوين القصائد:
مناجاة البحر
صوت الشعب
حريق في القلوب
من قصيدة: المدنية الزائفة




مناجاة البحر

أُنـاجـي الـبحـرَ فـي وقت الأصـــــــــيلِ ___________________________________
أُهـوّن مـن عَنَا القـلـب العـلــــــــــيلِ ___________________________________
لعـلَّ نسـيـمَ شـاطـيـه الـمَعـيــــــــــنِ ___________________________________
يُخـفِّف وطأةَ الـحـمـل الثقـــــــــــــيل ___________________________________
مـن الشعـرِ الشعـورُ بكلِّ أمـــــــــــــرٍ ___________________________________
يـهـمُّ مـن الكثـير، أو القـلــــــــــيل ___________________________________
لـذلك كـانـت الشعـراء تشكـــــــــــــو ___________________________________
صروفَ زمـانهـمْ فـي كلِّ جـــــــــــــــيل ___________________________________
عفـا رَبِّي عـن الشعـــــــــــــــراء إنّي ___________________________________
طُبعتُ كطبعِهـمْ: ولهـمْ مـيـولــــــــــــي ___________________________________
فأشعـرُ أنَّنـي دنفٌ سقـيـــــــــــــــــمٌ ___________________________________
نحـيلُ الجسم والعُوّاد حـولــــــــــــــي ___________________________________
ومـا سُقـمـي لعــــــــــــــشقٍ، أو مزاجٍ ___________________________________


تغـيَّر، أو لهِجـرٍ مـن خلـــــــــــــــيل ___________________________________
ولكـنْ ذكر أيـامٍ مـلكْنـــــــــــــــــا ___________________________________
زمـامَ الـحكـم فـيـهـا بـالصقـــــــــيل ___________________________________
تُحدِّثُ عـن أوائلنــــــــــــــــــا بفخرِ ___________________________________
ومـا للعُرْب مـن مـجـدٍ أثــــــــــــــيل ___________________________________
أوجِّهُ يـا بنـي وطنـي ندائــــــــــــــي ___________________________________
إلـيكـم، فـاهـرعـوا، واصغوا لقـولـــــي ___________________________________





صوت الشعب

صـوتٌ صداه له الجـبـال تـمـيـــــــــــدُ ___________________________________
صـوت الـتضـامـن شأنه الـتأيـيـــــــــدُ ___________________________________
صـوتٌ مـن الشعب الأبـيّ مـــــــــــــوحَّدٌ ___________________________________
فـيـه الشجـاعة والـحـمـاسُ يـزيــــــــد ___________________________________

فـي كلِّ أنحـاء الـبـــــــــــــلاد دَويُّه ___________________________________
بـالـحق يصدعَ، بـالجهـادِ يشـيــــــــــد ___________________________________
صـوتُ اتحـادٍ ضمَّنـا إذْ كلُّنــــــــــــــا ___________________________________
عَرَبٌ، ومبـدأ ديـننـا الـتـوحـيـــــــــد ___________________________________



حريق في القلوب

حـريـقٌ فـي قـلـوب الـمسلـمـيـنــــــــا ___________________________________
وطعـنٌ فـي الصـمـيـم بـه رُمِيـنـــــــــا ___________________________________
حـريـقُ الـمسجـــــــــــــد الأقصى هَوَانٌ ___________________________________
وعـارٌ لـيس يـمحى مـا حـيـيـنــــــــــا ___________________________________
إذَا لـمْ نأخذِ الثأرَ ونحـــــــــــــــمِي ___________________________________
حِمَانَا مـنْ فَسـادِ الـمفْسديـنــــــــــــا ___________________________________
فهلْ مِنْ بَعْدِ هـــــــــــــــــذا هشمُ أنفٍ ___________________________________


وذلٌّ يـا حـمـاةَ الـديـنِ فِيـنـــــــــــا ___________________________________
فـنحنُ إذا سكتـنـا عــــــــــــــنهُ كُنّا ___________________________________
أذلاءَ النفـوسِ وصـاغِريــــــــــــــــنَا ___________________________________
ولسْنَا عـنُصَرَ الـتَّمـيـيــــــــــــز طبعًا ___________________________________
كَشِرْذِمَةِ الصهـايـنة اللعـيـنــــــــــــا ___________________________________
صـبرنَا فـي ظروفٍ قـاسـيـــــــــــــــاتٍ ___________________________________
ولسنَا للظروفِ بجِاهِلـيـنــــــــــــــــا ___________________________________
وإنَّا الـيـومَ قَوتَنـا استعـدْنـــــــــــا ___________________________________
وإنّا فـي الـمعـارك قـادريـنـــــــــــا ___________________________________
فهـيّا نضرِبُ الأعــــــــــــــــداءَ ضربًا ___________________________________
سـواءً فـي القُرى أو فِي الـمديـنــــــــا ___________________________________
جهـادُكِ يـا جـيـوشَ العـــــــــــرب زحفًا ___________________________________
وكرّا يبرئ الـداء الـدفِيـنـــــــــــــا ___________________________________
فـنصرُ الله مـرتقبٌ قـــــــــــــــــريبٌ ___________________________________


لنـا، واللهُ كـان لنـا مُعِيـنـــــــــــا ___________________________________
رجـاءً مـنك يــــــــــــــــا ربِّي وفضلاً ___________________________________
لـتـنصر جـيشنـا نصرًا مُبِيـنــــــــــــا ___________________________________



من قصيدة: المدنية الزائفة

الغزو بـالجنسِ اللطـــــــــــــيفِ خديعةٌ ___________________________________
ومكـيـــــــــــــــــــدةٌ سببٌ لكلِّ خرابِ ___________________________________
أممٌ بـه مـن قبـلنـا هلكَتْ ولـــــــــــمْ ___________________________________
تَشعـر وقـد ظنَّته نـــــــــــــــبحَ كلاب ___________________________________
إنّي أرى تحتَ الرمـادِ شــــــــــــــرارةً ___________________________________
تـرمـي عقـولَ شبـابِنـا بشهــــــــــــاب ___________________________________
يـامَن تُهـمُّهـمُ الأمـورُ تداركــــــــــوا ___________________________________
فـالسـيل قـد بـلغَ الزُّبى وروابـــــــــي ___________________________________
واحـمـوا حِمَى بـلـدٍ نزيـهٍ طـاهـــــــــرٍ ___________________________________


لا زالَ أمّةَ سنّةٍ وكتـــــــــــــــــــاب ___________________________________
لا زالَ يـتلـو الـبـيِّنـاتِ مـــــــــرددًا ___________________________________
لصريح مـا فـي سـورةِ الأحــــــــــــزاب ___________________________________
لا زال طـولَ حـيـاته متـــــــــــــمسّكًا ___________________________________
مـا زال لا يرضى برفعِ حجــــــــــــــاب ___________________________________
لا زالَ مـوفـورَ الـحـيـاء وكــــــــارهًا ___________________________________
مَدنـيّةِ الغرب الخلـيع الصـابـــــــــــي ___________________________________
لا زالَ يـمقتُ لهـوهـمْ ومـجـونهـــــــــم ___________________________________
وسفـورَهـم وتقـلّص الأثـــــــــــــــواب ___________________________________
أذنـابُ معزانٍ صدقت وإنّهــــــــــــــــا ___________________________________
فـي وصـفِهـا مـن أقبحِ الأذنـــــــــــاب ___________________________________
صـورتُ هـذا الـوضع فـي شِعـري وقــــــــد ___________________________________
شـاهدته، مـا كـنـتُ بـــــــــــــالكذّاب ___________________________________
هـذا قـلـيلٌ مـن كثـيرٍ قـلــــــــــــته ___________________________________


فأخذتُ بـالإيجـازِ لا الإطنــــــــــــاب ___________________________________
لـو كـان نثرًا كـان فـي مـوضـــــــــوعه ___________________________________
شـرحٌ يـطـول لـمعـشـــــــــــــرِ الكتّاب ___________________________________
وضعٌ يـخـالف مـا عـلـيـه بـلادنــــــــا ___________________________________
أيجـوز خـفضُ الفعـلِ فـي الإعــــــــراب؟ ___________________________________
وضعٌ خطـيرٌ مـنكرٌ تقـلـيـــــــــــــــده ___________________________________
سـيكـون أفدح نكبةٍ ومـصـــــــــــــــاب ___________________________________
هل يـا رجـالَ الـديـن هـــــــــذا لائقٌ؟ ___________________________________
فتحـرّكـوا وادعـوا لكلِّ صـــــــــــــواب




المصدر : معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر و العشرين

1 comments:

عيسى الطبولى يقول...

بارك الله فيكم على هذا المجهود الرائع

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting