0 الشاعر عبدالقادر الصقر الورفلي


عبدالقادر الصقر الورفلي
( 1298 - 1391 هـ)
( 1880 - 1971 م)

سيرة الشاعر:
عبدالقادر بن سالم الصقر الورفلي.
ولد في مدينة بني وليد، وتوفي في طرابلس (الغرب).
عاش في ليبيا.
تلقى معارفه الأولى في أحد كتاتيب مدينة بني وليد على يد صفوة من علماء عصره، ثم انتقل إلى مدينة مسلاتة، وهناك درس في زاوية الدوكالي الشهيرة حيث أتم دراسته.
عمل مدرسًا وخطيبًا في المسجد التابع لزاوية الدوكالي بمسلاته سبعة أعوام، ثم عين قاضيًا شرعيًا في محكمة بني وليد الشرعية، وبعد مدة ترك القضاء وعاد إلى زاوية الدوكالي مدرسًا، وأصبح شيخًا لهذه الزاوية إلى أن انتقل إلى مدينة طرابلس حيث أقام، وعمل مدرسًا وخطيبًا في جامعها، ثم التدريس والخطابة في مسجد البدري.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب «الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث» مقطوعة شعرية واحدة، وله قصيدة واحدة ضمن بحث بعنوان: «الشيخ محمد الورفلي حياته وآثاره»، وله عدد من القصائد المخطوطة في حوزة أسرته.
ما أتيح من شعره قليل: قصيدة واحدة مطولة في الرثاء اختص بها شيخه محمد الورفلي معددًا فضائله، ومذكرًا ببعض سجاياه. تُظهر قصيدته قدرته على تعقب
معاني رثاء العلماء. اتسمت لغته بالطواعية مع ميلها إلى التقريرية، وخياله محدود.
ينحو نفسه الشعري إلى الطول. التزم الوزن والقافية فيما أتيح له من الشعر.


عناوين القصائد:


يا بن أحمد
في رثاء محمد الورفلي

يـا قـلـبُ مـا لكَ قـد أُصِبت بنـــــــــارِ ___________________________________
وفُجئت نعـيًا محدِثَ الأغـيــــــــــــــارِ ___________________________________
وبُلـيـت فقـدًا مؤلـمًا بـل قـــــــــاتلاً ___________________________________
وا حسـرتـا فـي سـائر الأقطـــــــــــار ___________________________________
وبكـيـت حَبرًا زاهدًا متــــــــــــــورّعًا ___________________________________
متـمسّكًا بفضـائل الـمختـــــــــــــــار ___________________________________
وأتى غرابُ الـبـيـن يـخبر بــــــــــغتةً ___________________________________
بـوفـاة قَرْمٍ خـامـلِ الأذكـــــــــــــار ___________________________________
أعـنـي بذلك شـيـخنـا الـمقـدام مــــــن ___________________________________
يُدعى محـمدَ قــــــــــــــــدوة الأبرار ___________________________________
العـالـمُ النِّحْرير مــــــــــــن شهدت له ___________________________________
بـالزهد والفضل أولـو الأبصـــــــــــار ___________________________________
أكرِم بـه شـيـخًا تقـلّد بـالــــــــــتقى ___________________________________
فغدا فريـدًا عـمدةَ الأخـيـــــــــــــار ___________________________________
لله درك يـا بنَ أحـمدَ عـالــــــــــــمًا ___________________________________


بـدرًا أضأتَ بسـائر الأمـصـــــــــــــار ___________________________________
يـا سُؤلنـا ووسـيلةً لإلهـنـــــــــــــا ___________________________________
يـا قطبنـا يـا غـيثنـا الـــــــــمدرار ___________________________________
فلطـالـمـا قـمتَ اللـيـالـي خـــــــاشعًا ___________________________________
تـرجـو القبـول مـن الكريـم الـبـــــاري ___________________________________
ولطـالـمـا صـمتَ السنـيـن تقـــــــــرُّبًا ___________________________________
وتلاوة القـرآن بـالأسحـــــــــــــــار ___________________________________
ولطـالـمـا هـذّبت مـن متعـــــــــــــلِّقٍ ___________________________________
بك صـار يـخشى الله فــــــــــي الأضرار ___________________________________
ولطـالـمـا وعّظتَ قـلـبًا قـاســــــــــيًا ___________________________________
فأنـاب خـوفًا مـن عذاب النــــــــــــار ___________________________________
تبكـي عـلـيك مدارسٌ ومحــــــــــــــافلٌ ___________________________________
ولَفـيـهـمـا قـد فزت بـالآثـــــــــــار ___________________________________

ونهضت فـيـهـا للـحديث معــــــــــــلّمًا ___________________________________
بـل حـافـظًا سننَ النـبـيْ الـمختـــــــار ___________________________________
تبكـي عـلـيك مـنـابرٌ لكـمُ وقــــــــــد ___________________________________
أعـرَبْتَ فـوق مـنـارهـا بـوقـــــــــــار ___________________________________
تبكـي عـلـيك مسـائلُ العـلـم الـتــــــي ___________________________________
قـد زِنـتَهـا بعفـافك الـمكثـــــــــــار ___________________________________
فـنظـمتَهـا ونثرتهـا وسبكتهــــــــــــا ___________________________________
وفتحتهـا فتحًا مـن الجـــــــــــــــبّار ___________________________________
وعـمـلـت فـي دنـيـاك فعـلاً صـالــــــحًا ___________________________________
وسكـنـت دار الخلـد بـاستبشـــــــــــار ___________________________________
تبكـي عـلـيك بــــــــــلادك القفراء إذ ___________________________________
جـاوزتهـا يـا ســــــــــــــيّدَ الأبرار ___________________________________
خطبٌ ألـمَّ بـهـا وفـي أرجـائهـــــــــــا ___________________________________
عـمَّ الـبـلاد بفقــــــــــــــدك الأثّار ___________________________________

تبكـي العـوالـم كلهـا عـن سـيـــــــــدٍ ___________________________________
مـلأ القـلـوب بحسـرةٍ وتَبـــــــــــــار ___________________________________
قـد سـار بـيـن العـارفـيـن بـهـــــــمّةٍ ___________________________________
وبعفّةٍ وسمـاحةٍ ووقــــــــــــــــــــار ___________________________________
مـن للـبخـاري بعـد مـوتك ســــــــــيّدي ___________________________________
مـن للقـراءة سبعةً بجهــــــــــــــــار ___________________________________
مـن للـبريّة يـا بنَ أحـمدَ بعـدكــــــــم ___________________________________
نصحًا وإرشـادًا بـلا إنكـــــــــــــــار ___________________________________
قـد حـزتَ كل فضــــــــــــــــيلةٍ ومزيةٍ ___________________________________
دنـيـا وأخرى سـامـيًا بفخـــــــــــــار ___________________________________
ولقـد قـدمت عـلى كريـــــــــــــمٍ غافرٍ ___________________________________
يـدعـوك للجنـات بـالإيثــــــــــــــار ___________________________________
سقـيًا لقبرك يـا بنَ أحـمدَ ديــــــــــمةً ___________________________________
ولرحـمةٍ وسعتك بـالأنــــــــــــــــوار ___________________________________

وغدا مزارًا للأنـام مقـــــــــــــــدّسًا ___________________________________
قـد يـمّمـوه بسـائر الأقطـــــــــــــار




المصدر : معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر و العشرين

0 comments:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting