0 الشاعر محمد النعاس الفقهي


محمد النعاس الفقهي
( 1301 - 1388 هـ)
( 1883 - 1968 م)

سيرة الشاعر:
محمد النعاس بن حسين بن أحمد الفقيه حامد.
ولد في منطقة بني وليد (طرابلس - ليبيا)، وتوفي فيها.
عاش في ليبيا وتونس.
حفظ القرآن الكريم على يد علي بن يونس، ودرس على يد أعلام بلده، وتعلم في بعض المعاهد الدينية في ليبيا، وتعلم على محمد الطاهر بن سعد التباني وسلك مسلكه الصوفي في طريقته السعدية.
رحل إلى تونس ودرس علوم القرآن والتوحيد والفقه والأصول وعلوم العربية من نحو وصرف وبلاغة ببلدة زغوان.
عمل في ميادين الجهاد ضد المستعمر الإيطالي مع أحمد الشريف السنوسي، وضمه محمد إدريس السنوسي ملك ليبيا إلى معيّته، وعيّنه كاتبًا بالمجلس الخاص له (1918)، وعضوًا بالمجلس الشرعي الأعلى.
اشترك في عمليات نضالية عديدة في الميدان الحربي، وأسهم في المعارك ضد الاستعمار الإيطالي، ورافق عبدالعزيز العيساوي في الوفد المرسل إلى مؤتمر غريان لضم الشمل وتوحيد كلمة المجاهدين.
هاجر إلى تونس بعد تغلب القوات الاستعمارية وعاد إلى وطنه (1957) بعد استقلال ليبيا.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب: «الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث»، وله ديوان مخطوط بحوزة أسرته.

الأعمال الأخرى:
- له مراسلات تعد من أهم الوثائق للحركة السنوسية وتاريخ الجهاد.
شاعر مجاهد، عبّر في شعره عن موقفه الوطني من الاستعمار، ففخر بنفسه وآبائه وأجداده، وعبر عن ضيقه وكمده من أفعال المستعمر، وضرورة الخوض في غمار الحروب لاسترداد الكرامة المنسحقة، ووصف حاله مع ميل إلى روح الإيمان بالله تعالى والأمل في عونه لمصلحة وطنه. له قصائد قالها في مهجره يصور فيها احتماله الخطر وقطعه الصحاري بشجاعة وجلد، وله قصائد في المديح والتصوف كشف فيها عن توجهه الصوفي واستغاثته بالله ومناجاته، وأخرى في رثاء الأحبة والخلان.


عناوين القصائد:

زمان
جَفَتْني ديارٌ
محاسن الكرام



زمان

زمـان ودادنـا أمسـى لجـوجـــــــــــــا ___________________________________
كبحـرٍ يـقـدف الأمـواج هـوجــــــــــــا ___________________________________
فتلطم مـن جـبــــــــــــــال الشمِّ صخرًا ___________________________________
يكـادُ الصّخرُ مـنهـا أن يعـوجـــــــــــا ___________________________________
تغامـر بـالصّغار وبـالكبــــــــــــــارِ ___________________________________
كـدُهْم الخـيل تَقْتحـمُ الزّنـوجـــــــــــا ___________________________________
ركبنـاهـا بعـونٍ مـن كريـــــــــــــــمٍ ___________________________________


أعـاد الـمهلكـاتِ لنـا سـروجـــــــــــا ___________________________________
وعـدنـا فـي مغاورهـا سبـــــــــــــاًرا ___________________________________
تقـاس بنـا دخـولا أو خروجـــــــــــــا ___________________________________
ولا زالـت ركـابُ العزّ فـيـنــــــــــــا ___________________________________
وحـاديـهـا يروم بـهـا ولـوجـــــــــــا ___________________________________
مفـاخرنـا تهـالكـنـا لـمـجــــــــــــدٍ ___________________________________
أقـام السَّابقـون له بروجـــــــــــــــا ___________________________________
فلا رهقًا ولا عبئًا وعــــــــــــــــيبًا ___________________________________
إذا قسنـا بـوزنهـمُ صنـوجــــــــــــــا ___________________________________
ولسنـا خـاطئـيـن إذا أفضنـــــــــــــا ___________________________________
لـحـيث أفـاض جـمعهـمُ عـروجــــــــــــا ___________________________________
عهـودهـمُ شهـودُ الـحـزم فـيـنــــــــــا ___________________________________
وقـد خـاضـوا الـمعـامعَ والـتّبـوجــــــا ___________________________________
وقـل للسّائس النقّاد هـــــــــــــــــذا ___________________________________


جـوابٌ يـقطع الخـصـمَ اللّجـوجـــــــــــا ___________________________________
فأمـرهـمُ تسـير بـه ريــــــــــــــــاحٌ ___________________________________
فـمـا للأمـر مـنك فلن يروجــــــــــــا ___________________________________
ومـن يـنظر مـلــــــــــوكَ الأرض [يلقى] ___________________________________
شديـد الـبأس جـيشهـم العجـوجــــــــــا ___________________________________
سنفرغ للسّبـاق وللـتّلاقــــــــــــــــي ___________________________________
فتعـرف رشد أمـرنـا والنضـوجـــــــــــا ___________________________________
ففـي الـذِّكر الـحكـيـم لنـا طريــــــــقٌ ___________________________________
وكلُّ الطرْقِ إن خـالفت عـوجــــــــــــــا ___________________________________
هديـنـا فـاهتديـنـــــــــــــا دون مَيْلٍ ___________________________________
ولسنـا بحـائديـن ولـو تهـوجـــــــــــا ___________________________________


جَفَتْني ديارٌ

جفتـنـي ديـارٌ كـنـت أقـوم سـودهـــــــا ___________________________________
وأكثر إقـراءً وأحسن داعـيــــــــــــــا ___________________________________
جفت مـوقـد النـيران فـي جنح لـيلهـــــا ___________________________________
ومـن كـان فـي تلك الـمـنـازل راعـيــــا ___________________________________
ومـا حسبت أنِّي لـوصلِهَا هـاجــــــــــــرٌ ___________________________________
ومـا حسبت أنِّي لـحـالِهَا قـالـيـــــــــا ___________________________________
لـتفقـدنـي الرّكبـان يـوم نزولهــــــــا ___________________________________
ويفقـدنـي جـمعٌ يروم الأمـانـيـــــــــا ___________________________________
فربِّى مـربِّ الجسم عـوّدنـــــــــــــي متى ___________________________________
أضـام فلن أبقى عـلى الضّيـم ثـاويــــــا ___________________________________
ولـم نـبتئس إلا لهدم شـــــــــــــريعةٍ ___________________________________
وتشـيـيـد مبنى كـان بـالجهل خـاويـــــا ___________________________________
وأيّ مـجـال لـم تجـد فـيـــــــــــه عزّةً ___________________________________
تحـيّيـه إكرامًا وتـمسـيـه غاديـــــــــا ___________________________________
وإنّيَ لـو مـا بـالفؤاد جــــــــــــريحةٌ ___________________________________


لـوضّحت أنـبـاءً تدكُّ الرواسـيـــــــــــا ___________________________________
وحـلّلـت أوصـام النَّواذب كـيفـمـــــــــا ___________________________________
تجلّى عـلى فكري يفـوق الغوالـيـــــــــا ___________________________________
ولكـنْ لـحـا الله الزّمـان الــــذي انثنى ___________________________________
وجَيَّش إمـلاقًا وأضحى معـاديـــــــــــــا ___________________________________
عسـى ولعـل اللّه يبــــــــــــــدل شأنهُ ___________________________________
ويصرفهُ طـوع الأمـانـيِّ سـاعـيــــــــــا ___________________________________
وغادته الغرَّاء يفتـرُّ ثغرهــــــــــــــا ___________________________________
وتُجْلَى عـن الـحسن الـذي كـان خـافـيــــا ___________________________________



محاسن الكرام

سلـوا سـابق الأيـام عـن سـابق الفعــــل ___________________________________
فتخبركـم صدقًا عــــــــــــلى أثر الفضلِ ___________________________________
وتشهد إنّي مـن كرامٍ تـواتـــــــــــــرت ___________________________________
محـاسنهـم فـي عهد دهـرهـمُ قبـلــــــــي ___________________________________

قـلـوبـهـمُ تزهـو بنـور عـلـومهــــــــم ___________________________________
كـمشكـاة مـصـبـاحٍ تـوقَّد فـي لــــــــيل ___________________________________
وأفهـامهـم فـي الـمعضلات شبـيــــــــهةٌ ___________________________________
بأسنـان مفتـاحٍ تـوسّط فــــــــــــي قفل ___________________________________
مـنـاقبـهـم فـي الزهد والصدِّ والـوفــــا ___________________________________
يسـير بـهـا الإخلاص فـي سبـل الـــــوصل ___________________________________
معـارفهـم جـمع العـلـوم ونشـرهــــــــا ___________________________________
يحسّنهـا فكرٌ تدفَّق مـن عقـــــــــــــــل ___________________________________
مفـاخرهـم لـيـنٌ وجـودٌ ورحــــــــــــمةٌ ___________________________________
وأضدداهـا للضدِّ حـاســــــــــــرة النصل ___________________________________
فذا وهـمُ قـوم تـوحَّد قصدهــــــــــــــم ___________________________________
فزرعهـمُ مَجـدٌ تسـامـى عـــــــــــلى زحْل ___________________________________
مُرامـي اقتفـاءٌ واحتفـــــــــــالٌ بنهضةٍ ___________________________________
يـقـوم لهـا الفـانـي ويـــــــطرب للغزل ___________________________________

تفرِّغ فـي قـلـب الـمتـيَّم لـــــــــــوعةً ___________________________________
يـقـوم لهـا شكرًا ويسمح بــــــــــالقتل ___________________________________
ومـا بـي وأمـثـالـي ومـا عذرنـــــا إذا ___________________________________
سئلنـا لـمـا لـم نـتبع ســـــيرة الأصل؟ ___________________________________
زرعـنـا بأرض الـذلّ بذر معـــــــــــيشةٍ ___________________________________
غدا هـمّنـا فـي حصر وزنه والكـــــــــيل ___________________________________
ولكـنّنـي الجزء الأقــــــــــــلّ ومعضدي ___________________________________
يـمـيل إلى ضدّى ويـنقض مــــــــــن فتلى ___________________________________
فـيبنـي ديـار الغـير والغـير نـاقـــــدٌ ___________________________________
بأنقـاض ركـن الـبـيـت جهلاً عـــــلى بخل ___________________________________
أخـالطهُ حسب الإفـاضة بـيـننـــــــــــا ___________________________________
لـتلقـيّه رفقًا إلى قـولنـــــــــا الفصل ___________________________________
فـيألفـنـي حـيـنًا وحـيـنًا يسـيء بـــــي ___________________________________
ويـنفر عـنّي إن عـدلـت عـن الهــــــــزل ___________________________________

مضى العـمـر فـي تـرداد أمـر بـيـننــــا ___________________________________
كأشــــــــــــــوم راعٍ ذاد واردة النهل ___________________________________
فـيرمـى عصـاه فـي مكـارع شـربـهـــــــا ___________________________________
فتصدر عـن عذبٍ تكـدّر بـالـوحـــــــــــل ___________________________________
فهل مـن عـلـيـمٍ يفصل الـحكـم بـيـننــا؟ ___________________________________
وهل مـن شهـودٍ يـنسبـون إلى العــــــدل؟ ___________________________________
أعـيرهـمُ سمعـي وقـلـبـي وجـانـبـــــــي ___________________________________
هدى الله عـونـي لا برأيـي ولاحـولـــــي ___________________________________
يـنظّمهـا نظـم اللآلـي محـــــــــــــمدٌ ___________________________________
له لقبٌ برهـان أمـنٍ مـن العـــــــــــدل ___________________________________
وزد أنه الـمحـبـوب للخلق كلهــــــــــم ___________________________________
عـلى أنّه الفتّاك يفعـل بـــــــــــالقتل ___________________________________
وإن شئت قـلـت الـمستبـدّ بقهــــــــــره ___________________________________
عـلى أنّه الـمعصـوم مـن عضّة الفحـــــــل





المصدر : معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر و العشرين



0 comments:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting