1 قصف الناتو للمصنع الحربي


قصف الناتو للمصنع الحربي

المصنع الحربي، مصنع السلاح، التصنيع، مصنع  51، كل تلك التسميات تطلق على ذلك المصنع الذي يبعد 11 كيلومتر عن مركز مدينة بني وليد.
كان واحداً من أكبر المنشآت العسكرية في ليبيا، تم تهميشه بعد أحداث التسعينات، وتم سحب الطواقم الأجنبية التي كانت تعمل فيه وتقوم بتدريب الكوادر الوطنية، ولكنه ظل كما هو حيت لم يتم العبث بمحتوياته من مكائن وورش ومعدات، وتم توجيهه لمنتجات أخرى مثل إنتاج الغاز الصغير(بريمس) والدفايات وما الى ذلك من الأعمال المدنية الأخرى كاللحام وغيرها، وكان من الممكن إعادة تنشيطه في فترات لاحقة ليستفيد منه الجميع، لكن الناتو كما عهدناه لم يترك لنا ما نستفيد منه، فقام بقصف بعض مبانيه، ليتكفل اللصوص بالباقي بعد الدخول الى بني وليد.
مليارات الدولارات ضاعت بسبب الضربات الجوية ولم يعد ذلك الصرح الهائل سوى مبانٍ خاوية، لا تنفع ولا تضر ليضاف هـذا المصنع الى سلسلة المقدرات التي تم تدميرها من قبل حلف الناتو.


صادف وجود فيديو على اليوتوب لمجموعة من الزاوية تتجول داخل المصنع، يتحدث المصور متأسفاً على وجود المصنع في بني وليد، فيقول " هدي عقابها عندكم  مكان زي هدا في بني وليد" ويستطرد في موقع آخر من الفيديو " هذا فلوسكم وين ماشيات يا ليبين" وكأن المصنع موجود في تل ابيب وليس في بني وليد، أو لربما يعتقد أن بني وليد كانت تصنع السلاح لنفسها، وان المصنع ليس ملكاً للدولة الليبية بغض النضر عن من يمثلها.
عموماً لم يعد المصنع صالحاً لبني وليد ولا للدولة الليبية، والفضل لجماعة الزاوية ومن معهم وبمساندة حلف الناتو ، ما تبقى منه أصطحبه من دخل الى بني وليد، وهكذا يكون المصنع قد توزع على كل المدن الليبية وأن أقلهم حظاً لابد وأن يكون قد تحصل على بعض المؤن والمفروشات من منازل المواطنين في مدينة المصنع، والتي وللأسف تم تمشيطها هي أيضاً، وهكذا يكون الجميع راضياً لأن أموال الليبين توزعت بالتساوي بيننا.


1 comments:

غير معرف يقول...

إلى غير ابناء بن وليد: يبدوا أن هناك لبس حيال ماجرى من مواجهات مسلحة بين أبناء بني وليد وقوات حلف الناتو ومن معهم من الليبيين ، فليعلم الجميع بأن أهالي بني وليد قد كانوا في موقع الدفاع وليس الهجوم وهم كانوا يدافعون عن بلدتهم ، وإن كنا لانلوم حلف الناتو فهو أولاً وأخيراً عدو دين وغايته الأساسية قتل أكبر عدد من المسلمين أينما كانوا ولأي سبب ! ولكن مالم نجد له مبرراً هو الأعتداء الهمجي الذي تعرضت له بلدتنا على يد الألاف المؤلفة من اهالي الزاوية وغريان وسوق الجمعة وتاجوراء وجادوا وغيرهم تحت دريعة تحرير بني وليد مع أنه معروف لديهم بأن بني وليد لم تكن تمثل أي رمزية لنظام القذافي بدليل أنها لاتعدوا كونها بلدة تابعة لشعبية مصراته ، ناهيك عن أن بني وليد وأهلها قد ضاقوا مر العلقم على يد نظام القذافي في حين أن مصراته كانت ترغد هي وأهلها في النعيم الذي أغدقه عليها ! ، وللمفارقة فعندما كانت قبائل ورفلة تتعرض للبطش على يد أعوان نظام القذافي ، كانت بقية القبائل والمدن الليبية تنفذ كل السيناريوهات الظالمة التي كان يكتبها عبدالله السنوسي ضد أهالي ورفلة! وكان الليبيون يستقبلون في قائدهم القذافي وهم يصفقون له ويهتفون ضد ورفلة ويعاهدونه على استعدادهم للقضاء على قبيلة ورفلة !! وحيث أنه زمان قد ولَى فلا داعي لإجترار ألآم الماضي ، ولكن على الليبيين أن لا ينسوا ذلك المقطع من مشهد تاريخهم مع نظام القذافي. ولست هنا أحاول تبرير موقف بني وليد من انتفاضة 17 فبراير ، على أساس أنه ردة فعل تجاه موقف الليبيين من انتفاضة ورفلة في اكتوبر1993 ، ففي الحقيقة الأمر مختلف فهناك الكثيرين من ابناء قبائل ورفلة قد شاركوا من أول وهلة في انتفاضة 17 فبراير وقاتلوا إلى جانب اهالي بنغازي ومصراته والزنتان وفي أماكن عديدة ، وبالمقابل هنالك الكثيرين أيضاَ رفضوا الالتحاق بالانتفاضة وخاصةً بعد أن ظهرت جلياً بوادر التدخل الأجنبي في الشأن الليبي ، وتبث بمالا يقبل الشك بأن أيادٍ أجنبية كانت وراء انتفاضة 17 فبراير ، وبعدما أصبح التدخل الأجنبي مفضوحاً وصار الوطن الليبي مستهدفاً من طرف حلف الناتو الصليبي فلم يعد أمر الليبيين الذين يقاتلون مع الصليبيين ضد وطنهم المسلم يهمنامن قريب أو بعيد وأنحازت بني وليد لليبيا المسلمة التي يهاجمها حلف الناتو الصليبي وليس لليبيون الذين يقاتلون ألى جانب الصليبيين ضد وطنهم المسلم . فهذه هي الحقيقة فقد كان أهالي قبائل ورفلة يدافعون عن وطنهم ليبيا ضد عدوا الدين المتمثل في الحلف الصليبي ومن والآه ، امتثالاً لقوله تعالي { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }. وليس بعد قول الله عز وجل قول

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting