4 فعلاً التاريخ يعيد نفسه يا سوق الجمعة


فعلاً التاريخ يعيد نفسه يا سوق الجمعة!



فعلاً التاريخ يعيد نفسه، فكلاكما أخدته العزة بالإثم، وكلاكما جاءنا غازياً وظالماً بسلاح أعداءنا،ضناً منه إن إخضاع الرجال مجرد نزهه، وكلاكما قد تحطم جبروته في ودياننا، سيعيد التاريخ نفسه دوماً وستكونون للعدو سلماً، وللوطن شوكةً، وسنكون كما عهدتمونا، لا نضرب إلا بسيف الحق، وستكون ودياننا مقابراً لكل متجبرٍ وكل عميل، وإن انتصرتم بعون الناتو أو غيره مرةً، فقد لا يكون إلا مداً من الله في طغيانكم، لتزدادوا ضلالاً وعمالةً، لتزدادوا حيرةً وتردداً، فيأخذكم الله بأيادي الشرفاء أخذ عزيز مقتدر، ليس في التاريخ ما ترفعون به رؤوسكم فكفوا عن الثرثرة من أجل مجدٍ زائف، وكفوا عن الوعيد فهو يحتاج رجالاً في ساحات الوغى، وليس بحاجه لسفهاءٍ لا تبارح وعودهم حناجرهم، ولتعلموا من التاريخ مقامكم.فأنتم لم تفرطوا إلا في ما فرط أجدادكم، وقد لا نلومكم فذلك إرثٌ لابد أن ثرتوه، ومن شابه أجداده فما ظلم.
لقد جعلتم من هذا الطفل كمثل الحمار يحمل أسفاراً، ولأنكم لم تعلموه ما معنى أن التاريخ يعيد نفسه، فسنتكفل ببعض دلك، ولنخبره أولاً عن أبو الأسعاد العالم:



أبو الاسعاد العالم هو أحد علماء طرابلس المدينة ووجهائها، كان فقيهاً دينياً، عينته إيطاليا مفتي لليبيا، فأفتى بالجهاد لصالح الطليان، وأن محاربة الطليان هي عصيان لله، لأن الإيطاليين (أولو الأمر) !! وأفتى للمتجندين الخونة مع الطليان أن يصح لهم الإفطار في رمضان، لأنهم في عداد المجاهدين!!!

وعندما زار موسوليني ليبيا كان الشيخ أبو الاسعاد أحد أفراد اللجنة الخمسة المكلفين باستقبال موسوليني. بل وصل به الأمر الى ان يهدى الطاغية سيف اسماه سيف الإسلام ليسلطه السفاح موسولينى على رقاب الليبين فى اكبر مجازر عرفها العصر الحديث وأمر أن تفرش الشوارع بالبسط، احتفاء بزيارة الرجل العظيم حامي حمى المسلمين !! وقد فعل مثله الشيخ عبد الحميد الديباني في بنغازي.

ولقد خدم الشيخ أبو الاسعاد إيطاليا بإخلاص !!! طيلة بقائها بأرض الوطن ولما رحلت إيطاليا أبقته بريطانيا مفتياً لليبيا، ولما جعلت بريطانيا إدريس السنوسي ملكاً على ليبيا أبقاه مفتي المملكة إلى أن توفي بمنطقة سكناه (سوق الجمعة).[1]




فيديو الاستقبال الكبير الذي حظي به موسوليني في ليبيا


وان كان الوقوف مع القدافي هو الخيانة من نظركم، فمن هم الدين يتراقصون على جثث أبنائهم هنا؟
الم تتعلقوا في جثة من تقولون بأنه خائن للقذافي؟
فكيف تختلف معايير الخيانة لديكم بحسب الظرف والوقت؟ وهل يعني هذا أن الشرف لديكم يعامل بنفس المعاملة؟ فتتشبثون به تارة! وتتركونه ثارة أخرى؟

فيديو إعدام عثمان عمر زرتي - سوق الجمعة

4 comments:

غير معرف يقول...

التاريخ فعلا لا ينسى ... الله اكبر عليكم يا ورفلة وربي معاكم

غير معرف يقول...

سبحان الله ليش انتم ماقلتوش التاريخ يعيد نفسه لما مشيتوا لمصراته واجدابيه ليش انتم خليتوا الحق معاكم وانتم الاولين الي مشي للزاويه ومصراته واجدابيه اما تاريخ لا حولا ولا قوة الا بالله

غير معرف يقول...

بنرد عالتعليق الأخير بنقوله صح شباب ورفلة مشوا لمصراتة والزاوية والشرق ونعرفهم شخصيا الشباب فيهم اللي استشهد باذن الله وفيهم اللي سلم الحمد لله
ويشهد علي ربي انهم مشوا فزعة في خوتهم ويردوا الأمن للبلاد ويمنعوا الكلاب الضالة اللي كانوا برا يخدموا في اسيادهم الفرنسيس انهم يدخلوا ليبيا لأن تاريخهم معروف بالعمالة والخيانة.
والحمد لله الشباب المجاهدين لا خنبوا ولا دمروا الا بعض الحالات الفردية والنفسيات المريضة.
لكن كان بنتكلموا على ثوار الناتو !!!!!!!
بنخليكم انتم تجاوبوا.
وبعدين اين حق يتكلموا عليه )) الحق مع الناتو واليهودي ليفي
سبحان الله الناس اندهبت شيرتها.....

غير معرف يقول...

فروخ ورفلى ايام المقبور كانوا يقتلوا فى الليبيين العزل من السلاح وانت تقول عليهم تريس وليلة 20 رمضان قعدوا يتباكوا زي النساوين تحت الرجلين وانت توا تقول التاريخ يعيد نفسه تاريخ معبى بالخيانة ونزيدك انه بالنسبة لأبو الاسعاد العالم كل ايد تمسح على وجهها وامتى الطليان نزلوا لطرابلس قابلوهم تريس سوق الجمعة فى اكتر من معركة واشهرها الهاني رد بالك تكدب لانه التاريخ معروف وتاريخكم اسود وزدتوا سودتوه بوقوفكم مع العبيط المقبور الى وداكم فى داهية

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting